تكريم 73 معلماً ومعلمة وطالباً وطالبة أمير الرياض يرعى حفل جائزة الأمير خالد السديري للتفوق العلمي ويؤكد أنها تحمل اسم رجل مخلص


شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات
: ​ رعى صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الرياض أمس، الحفل السنوي لجائزة الأمير خالد بن أحمد السديري للتفوق العلمي بسدير، في مزرعة الخالدية بمحافظة الغاط، في حضور صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض.
وكان في استقبال أمير الرياض ونائبه لدى وصولهما، رئيس لجنة الجائزة فهد بن خالد السديري ونائب رئيس لجنة الجائزة تركي بن خالد السديري، والأمين العام للجائزة المدير العام للتربية والتعليم بمنطقة الرياض الدكتور ابرهيم بن عبدالله المسند وأعضاء لجنة الجائزة، وسعد بن ناصر السديري، ومحافظ الغاط عبدالله بن ناصر السبيعي وعدد من مسؤولي محافظة الغاط.
وقال الأمين العام للجائزة الدكتور ابراهيم المسند: “عندما أدرك قادة هذه البلاد على مر التاريخ ألا تقدم يذكر لأي شعب ولأي دولة إلا بتشجيع العلم وأهل العلم والإنفاق السخي على التعليم بكل مجالاته المادية والمعنوية، سخرت الدولة إمكاناتها وخططها لنشر التعليم وتشجيع المتميزين وتحفيزهم للتفوق والتميز
المسند: أكثر من ربع قرن والجائزة تحتفي بالمتفوقين والمتميزين من أبناء وبنات الوطن
واستقطعت الأموال الطائلة من ميزانياتها للارتقاء ببرامج التعليم وأنشطته لأنها باختصار اختارت الاستثمار في الإنسان عندما أدركت أن بناء الإنسان هو بناء للدولة”.
واكد أن هذا الاهتمام الكبير بالتعليم والتشجيع المتواصل والمستمر لمنسوبي التعليم وللطلاب والطالبات، ما أثر بشكل مباشر في ظهور العديد من المواهب التي شرفت الوطن وأبناؤه في المحافل الدولية فتحت الطريق أمام كرام هذا الوطن المعطاء لإنشاء الجوائز العلمية والتربوية ولعل من أشهرها وأقدمها جائزة الأمير والشاعر والفارس خالد بن أحمد السديري “يرحمه الله”، التي تعد من أهم الجوائز في هذا الوطن الكريم، ووضعت وفاء وبرا برجل خلد اسمه في تاريخ هذا الوطن، وتشجيعاً وتحفيزاً لمنسوبي التعليم من معلمين ومعلمات وطلاب وطالبات محافظات الغاط والمجمعة والزلفي.
واشار إلى عمر الجائزة الطويل الذي تجاوز ربع قرن، إذ كانت انطلاقتها الأولى عام 1409 في منطقة نجران، واستمرت هناك لسنوات عندما كان فهد بن خالد أميراً لمنطقة نجران، وبعد تقاعده من العمل الحكومي حرص على أن تستمر هذه الجائزة ويستفيد منها أبناء منطقة أخرى من هذا الوطن الغالي فقرر وإخوانه الكرام وأحفاد الأمير خالد بن أحمد السديري على أن تستقر الجائزة في محافظة الغاط بمنطقة الرياض عام 1418، ويستفيد منها المعلمين والمعلمات والطلاب والطالبات في محافظات المجمعة والزلفي والغاط. مضيفا “هذا العمر للجائزة جعل منها رائدة في مجال تكريم المتميزين وتشجيعهم وإذكاء روح الحماس والتنافس بين الطلاب والطالبات وهو تنافس أسهم بشكل واضح في استنهاض همم الطلاب والطالبات ودفعهم نحو التميز والريادة، ما أسهم في إخراج العديد من المتميزين والمتميزات والذين يسهمون الآن في بناء مجتمعهم ورقي بلدهم”.
واستطرد قائلاً: “على مدى 27 عاماً وفي مثل هذا الوقت من كل عام تزف الجائزة قافلة من المتميزين إلى عالم الإبداع والتفوق من هذه المحافظات التي تبقى دائما شاهدة وحاضرة على تفوق وتميز أبنائها في كل المجالات، وفي هذا العام سيتم تكريم 73 فائزاً وفائزة في مجالات الجائزة المختلفة من معلمين ومعلمات وطلاب وطالبات قادهم التميز إلى هذا الحفل المميز”.
وقال المسند مخاطباً المكرمين: “إن تكريمكم اليوم يحملكم أمانة ثقيلة في الحفاظ على هذا التميز ويعطيكم الثقة في تقديم المزيد من التفوق والتألق، فهذا وطنكم يفتح ذراعيه ليحتضنكم ويسمو بكم إلى أعلى قمم الإبداع فهنيئاً لكم هذا التفوق ونبارك لكم هذا التميز وندعو لكم ولزملائكم بدوام التوفيق والسداد وأذكركم أن الوطن ينتظر منكم الكثير”.
وأضاف: “أشكر سموكم الكريم لتشريفكم هذا الحفل وسمو نائبكم كما أقدم شكري نيابة عن المكرمين ومنسوبي التعليم في محافظات الغاط والمجمعة والزلفي لأبناء أسرة السديري الكرام الذين يضربون المثل الرائع في برهم بوالدهم الأمير خالد بن احمد السديري، بتخصيصهم هذه الجائزة باسمه”.
وألقت الطالبة درة بنت عبدالله العيسى كلمة الفائزين والفائزات بالجائزة، معربة عن شكرها للامير خالد بن بندر والامير تركي بن عبدالله على تشريفهما لحفل الجائزة، معبرة عن عظيم امتنان الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات في المحافظات للابناء الأمير خالد بن أحمد السديري وفي مقدمتهم فهد بن خالد السديري على اقامة هذه الجائزة المميزة والرائدة. ثم قدم طلاب ثانوية الغاط اوبريت نشيد الجائزة.
وقال الأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز: “إن من عناية الله عز وجل بالعلم والعلماء واهله ان شرفهم في كتابه الكريم، والثناء عليهم بالنصوص الشرعية في القرآن والسنة، فالعلم طريق النجاح وهو منهج اهل الفلاح في الدنيا والآخرة، والعناية بالتعليم من اهم ركائز التنمية وشريان التنمية المستدامة لبناء الانسان ورفعة الوطن والمواطن”، مضيفاً لقد حظي التعليم في المملكة باهتمام كبير من خادم الحرمين الشريفين، فذللت الصعاب والرقي بالعلم والمتعلمين وانتشرت المدارس والجامعات في كل انحاء الوطن وتواصلت الجهود المباركة للحث على التنافس في طلب العلم، وتشجيع ابناء الوطن المتفوقين ومنحهم الجوائز التقديرية”.
وتابع أمير الرياض قائلاً: “إن سعادتنا كبيرة ونحن نشارك اليوم بتكريم هذه الكوكبة من المتميزين وهو تكريم لجميع ابناء الوطن وهو حث لهم لرفع حصيلتهم العلمية، ومن بواعث فخرنا واعتزازنا أن الجائزة تحمل اسم رجل حمل ثقة المؤسس وابنائه من بعده، فالأمير خالد بن أحمد السديري كان مثالاً للمسؤول الجاد في عمله ومخلصاً لدينه ووطنه”، معربا عن شكره لفهد بن خالد السديري رئيس لجنة الجائزة واعضاء لجنة الجائزة جميعاً على هذه الجائزة الرائدة والمميزة ودعوتهم الكريمة للمشاركة معهم، والشكر موصول لكافة اسرة السديري وأهالي محافظة الغاط الكرام.
بعد ذلك باشر الأمير خالد بن بندر والأمير تركي بن عبدالله، تكريم الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات الفائزين بالجائزة من الغاط، وهم المعلمة الجوهرة عبدالرحمن علي العلي من الابتدائية الثانية بالغاط، المعلم سامي أحمد طريخم الحمدان من ثانوية الغاط. والطلاب المتفوقين من المرحلة المتوسطة: مالك لافي حزام المطيري، عبدالعزيز حمود مخلد المطيري. ومن المرحلة الثانوية مشعل عبدالعزيز الخميس، وعبدالله حمود العضيدان، وعلي بانقا محمد توم، ومن المعهد العلمي بالغاط عبدالله عبدالرحمن بخت علي، و ناصر مساعد ناصر العلي.
والطالبات المتفوقات من المرحلة المتوسطة: نوير فرج فهد الدوسري، ودرة عبدالله العيسى، وخلود راشد العريفج، ومن متوسطة التحفيظ العنود سليمان عبدالله الفجر، وريف عبدالله محمد الجبرين، والمتفوقات على المرحلة الثانوية روان حسين البخيتان، وعنود خميس عبدالعال، وغيداء صالح ابراهيم الصعب، وصفية غلام اكبر، وري ناصر فوزان الفوزان، وميمونة محمد سالم عودة خليل. والفائزون بالجائزة من المعلمة المتميزة منيرة محمد عبدالعزيز المخيمر من الابتدائية الاولى بروضة سدير، والمعلم المتميز خالد بن صالح عبدالله المديهيم من مدرسة زيد بن ثابت لتحفيظ القرآن بالمجمعة.
والطلاب الفائزون بالجائزة هم: فايز فرحان نومان الضفيري من كلية التربية في المجمعة، وعمر عبدالله محمد الشنيفي من الكلية التقنية بالمجمعة، ومصطفى عزت قحيف من ثانوية الملك عبدالله، وياسر كمال شاكر البناسي من ثانوية الملك عبدالله، وعلاء الدين قرشي رحمة الله قرشي من ثانوية الملك عبدالله، وابراهيم عبدالله محمد الفيصل من ثانوية تمير، وعبدالرحمن محمد أنور حسين من ثانوية ابي بن كعب، ومحمد نور فادي محمد علوش من متوسطة الامير سلمان بالارطاوية، ومحمد أسامة موسى خليفة من متوسطة منار سدير، وضيف الله جايز عوض المطيري من متوسطة علي بن ابي طالب بمشاش عوض، وعبدالله عبدالوهاب الشرنوبي من مدرسة الامام الشاطبي لتحفيظ القرآن، وسعد ابراهيم بن سعد الجبري من المعهد العلمي المتوسط بحوطة سدير، ومشعل جبر المطيري من المعهد الصناعي الثانوي بالمجمعة، ورميزان عبدالله احمد الفوزان من المعهد الصناعي الثانوي بحوطة سدير.
والطالبات المتفوقات هن: لولوة عبدالله محمد الفهد من كلية التربية في الزلفي، ومنيرة زيد ناصر الزيد من الثانوية الأولى بتمير، ويازي موفق فنيطل العنزي من الثانوية الأولى بالأرطاوية، منى عوض حامد العجوني الرشيدي من الثانوية الأولى بحرمة، نورة خالد عبدالعزيز المويجد من الثانوية الثانية بحوطة سدير، مها مطلق شعيفان العصيمي من الثانوية الأولى بحرمة، عبير بندر ابراهيم الموينع من ثانوية روضة سدير، نورة حمد فيصل الهليل من ثانوية التحفيظ بتمير، راما محمد أحمد غالب البج من المتوسطة الاولى بالمجمعة، الجوهرة من المتوسطة الثانية، رهف محمد سليمان الجنيح من المتوسطة الثانية بروضة سدير، روان عبدالله عبدالعزيز المسعود من متوسطة التحفيظ بالمجمعة.
الفائزين من محافظة الزلفي هم: المعلم عبدالعزيز عبدالله الخمشي من المدرسة الفيصلية الابتدائية، والمعلمة مريم محمد موسى الحجاب من الابتدائية الثالثة بالزلفي
والطالبات الفائزات بالجائزة من المرحلة المتوسطة هن: موضي عبدالله عبدالعزيز الرومي من المتوسطة الخامسة، وامتنان مساعد سنيد الفنيسان من المتوسطة الثانية، وسارة فهيد سليمان الفهيد من متوسطة التحفيظ بعلقة، وآمال احمد عبدالعزيز الطريقي من الثانوية الخامسة، وسماء عاطف محمد ابو سعيد من الثانوية السابعة، و رحاب محمد زيد الزيادة ثانوية علقة، وابتهاج عبدالله محمد الحميدان من الثانوية الثامنة، وأمل عبدالله سليمان العبيد من الثانوية الاولى، وشريفة عبدالله حسين العواد من الثانوية الاولى مقررات، وهدى صالح عبدالكريم السيف من ثانوية التحفيظ بعلقة.
والطلاب الفائزون هم: محمد عبدالعزيز عبدالله الدويش المعهد الثانوي الصناعي بالزلفي، وعاصم محمد يوسف الدويش من المعهد العلمي الثانوي، وعبدالله عبدالعزيز عبدالله النتيفي من كلية التقنية بالزلفي، واحمد محمد عبدالله محمد من ثانوية الامام محمد بن سعود، وباسل داود سليمان الدويش، ونادر عبدالله الفايزوهما من ثانوية طيبة للمقررات، وعثمان منصور عثمان الضويحي من ثانوية الامام بن سعود، وصالح علي مساعد الحمد من ثانوية الشيخ ابن باز، وعبدالوهاب عبدالعزيز عبدالوهاب الحصين من متوسطة ابن عثيمين، ويزيد عبدالعزيز عبدالله الملحم من متوسطة الملك خالد، وعبدالرحمن السمحان من متوسطة علي بن ابي طالب، وعلي عبدالمحسن علي الطوالة من ثانوية تحفيظ القرآن الكريم، وابراهيم عبدالله محمد العطاالله من متوسطة تحفيظ القرآن الكريم. وفي الختام قدم فهد بن خالد السديري درع الجائزة للأمير خالد بن بندر بن عبدالعزيز.

الرياض