تقرير يزعم وجود مقر سري لـCIA بمقديشو

زعمت تقارير صحفية أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA قامت مؤخراً بإنشاء مقر سري لها في العاصمة الصومالية مقديشو، في إطار أنشطتها لمكافحة الإرهاب، فيما تباينت ردود المسؤولين الأمريكيين إزاء ما جاء في تلك التقارير.

وذكرت مجلة “ذا نايشن” الأمريكية، في تقرير لها الاثنين، أن وكالة الاستخبارات تدير مجمعاً مترامي الأطراف محاطاً بجدران حماية صلبة، يضم مطار خاص، وسجناً سرياً، يقع أسفل مقر الاستخبارات الصومالية، وذلك ضمن مشروع موسع لمكافحة الإرهاب في المنطقة.

إلا أن مسؤولون أمريكيون ردوا على التقرير بحذر، حيث قال أحدهم لـCNN: “إن الصومال تعد معقلاً لحركة شباب المجاهدين المسلحة، والتي يشتبه في إدارتها لعمليات إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة، ومن الطبيعي أن تشكل الولايات المتحدة الأمريكية، قوة هجوم لاستهدافهم.”

فيما قال مسؤول آخر، في حديث مع شبكة تلفزيون ABC الأمريكية: “إن الحكومة الصومالية ضعيفة في مجال أنشطة مكافحة الإرهاب، ومساعدتهم في هذا الجانب أمر منطقي.”

لكنه في الوقت نفسه، نفى المسؤول الأمريكي وجود أي مرافق تابعة للاستخبارات الأمريكية في مقديشو، كما وصف تقرير المجلة.

ومهما كان عمق تورط وكالة الاستخبارات الأمريكية، وغيرها من الوكالات الاستخباراتيه والعسكرية في الصومال، فهذا التقرير أثار الكثير من التساؤلات حول الممارسات الأمريكية، والسياسات المكروهة في مكافحة الإرهاب في العالم الإسلامي، والتي كان الكثيرون يأملون تلاشيها، في ظل إدارة الرئيس باراك أوباما، وفي أعقاب الربيع العربي.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية، تتعاون مع الأنظمة العربية، التي كان يُنظر إليها باعتبارها “وحشية”، مثل نظام حسني مبارك في مصر، ومعمر القذافي في ليبيا، في عمليات الاحتجاز، والاعتقال السري، والتعذيب تجاه إسلاميين ومشتبيهن بالإرهاب.

ومن المعروف أن هناك تهديدات أمنية تشهدها منطقة القرن الأفريقي، أكثرها نابع من تنظيم القاعدة في اليمن، وحركة الشباب المجاهدين في الصومال، والتي تضم بين أعضائها مجموعة من الشباب، تربوا ونشأوا في الولايات المتحدة، لكنهم موجودون الآن في الصومال.

ومن الصعب التكهن بمدى الخطط الموضوعة لمكافحة الإرهاب في الصومال، خاصة بعد نمو حركة الشباب المسلحة، ومدى التكتيكات التي تعتزم الولايات المتحدة استخدامها لمكافحتها.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.