تقارير”سرية” تلاحق طلبات نقل معلمي الظروف الخاصة

متابعات :

وجهت وزارة التربية والتعليم، مديري المدارس والمشرفين التربويين “بنين وبنات”، بالرفع بتقارير”سرية” موحدة لمعلميهم طالبي النقل لـ”ظروفهم الخاصة”، وأن يتضمن واقع طالبي النقل “طبيا” ومعاناتهم من أي مرض عضوي أو جسدي، ومدى تأثيره سلبا على أدائهم وطلابهم.

وعلمت” الوطن” من مصادرها، أن التقرير أحد متطلبات الرفع بطلب النقل الخارجي لـ”الظروف الخاصة” الذي تجريه “التربية” خلال العام الدراسي، على أن يعد التقرير بعد اجتماع مديري المدارس ومشرفي المواد الدراسية للمعلمين والمعلمات طالبي النقل” بشكل سري”، ويوقع على إعداده بشكل نهائي دون توقيع طالب النقل، فيما ينتهي بإرساله “مغلفا” إلى إدارة التربية والتعليم التي تتبع لها المدرسة، ثم يتم الرفع به إلى لجنة الظروف الخاصة بوزارة التربية والتعليم بمقرها بالرياض.

وبين المصدر، أن “التقرير” يتضمن رصدا لمدى محافظة طالبي النقل”معلمين أو معلمات”على أوقات المدرسة، وعدد أيام الغياب وأسبابه خلال العام الدراسي، كذلك تقييم الأداء الوظيفي بصورة عامة، وإلمامهم بالأسس التربوية في إعداد الدروس وتطبيقها، ومدى تمكنهم من موادهم العلمية، ومهاراتهم في عرض الدروس وتوزيع المنهج، ومستوى تحصيل طلابهم العلمي، والسلوك العام لهم كـ” قدوة حسنة”، إضافة لتقديرهم للمسؤولية وتقبلهم للتوجيهات وحسن تصرفهم مع المواقف، وكيفية علاقتهم برؤسائهم وزملائهم بالعمل وطلابهم وأولياء أمورهم.

يأتي ذلك، بعد أن سمحت “التربية” للمعلمين والمعلمات ممن لديهم ظروف خاصة التقدم لإدارتهم التعليمية لطالب النقل الخارجي، على أن يتم النظر فيها من خلال اللجنة الفرعية المخصصة بالإدارة التعليمية ومطابقة الظروف المقدمة وسلامتها، يليها الرفع لوكالة الشؤون المدرسية “لجنة الظروف الخاصة” للاطلاع على جميع الطلبات المقدمة والبت فيها من خلال اللجان المختصة وأهمها “اللجنة الطبية”، حيث أن هناك طلبات لمعلمين ومعلمات تتضمن ظروفا طبية لهم أو لمن يعولونهم من المشمولين بالظروف الخاصة.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.