تعليم صبيا بعد انهاء تكليف ادارة مدرسة الظبية : القضية تحت الإجراء ..والاهالي ينفون تقدمهم بشكوى

أصدر تعليم محافظة صبيا بيانًا حول ما تداولته وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بشأن معلمات ثانوية الظبية قال فيه إن القضية لا تزال قيد الإجراء ولم يتم اتخاذ القرار النهائي بشأنها حتى اللحظة وتستغرب تدخل بعض وسائل الإعلام في قضية ما زالت قيد الإجراء.
وبيّنت أن ما نشرته بعض وسائل الإعلام من خطابات وإجراءات حول القضية يعد جزءًا من توصيات اللجان ومسار القضية تمهيدًا لاكتمال جميع الإجراءات المتعلقة بها وصولًا إلى اتخاذ القرار المناسب في وقته.
وأضافت أنه مع تقديرنا البالغ لوسائل الإعلام إلا أن لغة الاستعداء التي طرحتها في تناولها لقضية ما تزال قيد الإجراء لم يكن مناسبًا، إضافة إلى محاولاتها إيهام المجتمع أن زيارة مقام إمارة منطقة جازان كان هو الباعث للقضية وهو أمر مناف للحقيقة واجتهاد من وسائل الإعلام في غير محله.
وأشارت إلى أنه سيصدر تعليم صبيا بعد انتهاء القضية بيانًا يوضح فيه كافة التفاصيل وما سيتم اتحاذه واعتماده من قرارات بشأنها.
وكانت إدارة تعليم صبيا قد أصدرت قرارًا بإنهاء تكليف مديرة مدرسة ثانوية الظبية ووكيلتها والمرشدة الطلابية على خلفية احتجاج بعض أولياء الأمور بحجة أن الزيارة تسببت في الاختلاط.
وقالت الإدارة إن سبب إنهاء التكليف يعود لانتهاء فترة التكليف لهن بإدارة مدرسة الظبية وأنهن مكلفات لمدة سنة بأعمال غير التدريس، وأنه إذا انتهت مدة التكليف فليس لزامًا على الإدارة تجديده عندما ترى أمرًا آخر.
من جهته، قال أولياء أمور الطالبات في خطاباتهم التي وجهوها لتعليم صبيا: “نفيدكم بأننا قد وافقنا لبناتنا بمحض إرادتنا لزيارتهن مقر إمارة منطقة جازان الخاصة بمشروع “كلنا مسؤول” المنفذ من قبل النشاط الطلابي بثانوية الظبية ولم نمانع في ذلك”، كما نفوا تقدمهم بأي شكوى بهذا الشأن سواء لإدارة التعليم أو أي جهة أخرى.
وقال ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي إن ذلك القرار يعتبر من القرارات التعسفية وإن إنهاء التكليف جاء لمجرد سماع احتجاجات حاقدة على إدارة ثانوية الظبية مؤكدين أن الطالبات ذهبن إلى إمارة جازان وليس إلى أماكن أخرى.