تعليم تبوك يتجاهل تحذيرات الأمطار ويميز بين الأحياء | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

تعليم تبوك يتجاهل تحذيرات الأمطار ويميز بين الأحياء

على الرغم من التحذيرات التي أطلقتها هيئة الأرصاد من وجود موجة أمطار رعديّة غزيرة محتملة على منطقة تبوك يومَي السبت والأحد، ورغم الدعوات والتحذيرات من مديرية الدفاع المدني بمنطقة تبوك عن غزارة هذه الأمطار المتوقعة؛ إلا أن التعليم في تبوك بشقيه الجامعي والعام بات يخشى الإعلان عن تعطيل الدراسة لمدة يوم، وكأنه قرارٌ يصعب اتخاذه رغم أن المقصد من تعليق الدراسة سلامة الطلاب وذويهم الذين يقومون بتوصيلهم والتخفيف عنهم من مشقة الشوارع المغلقة أو الوقوع في الحفر المملوءة بالمياه، وما إلى مثل ذلك من تبعات.

وبرغم أن “تعليم تبوك” هذه المرة كسر قاعدته المتمثلة في عدم تعليق الدراسة في مثل هذه الأجواء الممطرة بغزارة؛ فقد قام بتعليق الدراسة بشكل جزئي في بعض أحياء تبوك دون أخرى، ثم عاد لاحقاً وتدارك الوضع بعد بداية الدوام وذهاب الطلاب لمدارسهم؛ ليعلن تعليقها في جميع ضواحي وقرى تبوك.. فعلى الرغم من وجود العِلم المسبق بأحوال الطقس المتوقعة؛ فإن القرار اتخِذَ متأخراً، والسبب الآخر هو اقتصار التعليق على الأحياء الجنوبية دون غيرها من بقية الأحياء، ويأتي الانتقاد لكوْن تبوك جزءاً لا يتجزأ؛ فمثلاً معلم أو طالب يسكن في جنوب تبوك ومدرسته في شمال تبوك (لم تعلق الدراسة فيها)؛ فكيف ينتقل لها ذهاباً وإياباً، وقِسْ على ذلك الكثير من الحالات بنين وبنات.

أما التعليم الجامعي، فعادته الانتظار والسير خلف التعليم العام في قراراته، فبعد ساعتين من إعلان تعليم تبوك ذهبت جامعة تبوك للإعلان عن تعليق الدراسة ليوم الأحد، أما جامعة الأمير فهد بن سلطان وكلية التقنية لم تعلّقا الدراسة حتى قبيل موعد المحاضرات.

اترك تعليقاً