تعليم المدينة يقر بملاحظات مكافحة الفساد بتعثر مشروعات بقرابة 64 مليوناً

أقرت إدارة تعليم المدينة المنورة بملاحظات الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد بتعثر مشروعات تعليمية كبرى تقدر مخصصاتها بقرابة 64 مليون ريال، مفندة قصورها في متابعتها مؤكدة أنها قامت بتعليق لوحات جدارية على المشروعات المتعثرة موضحة عليها كافة الإجراءات، ومشيرة إلى أن بعض المشروعات تم طرحها ولكن لم يتقدم لها أحد.

وقال المتحدث الرسمي في تعليم المنطقة عمر برناوي: لقد بادرت الإدارة بالإعلان عن مشروعاتها المتعثرة والمسحوبة بكل شفافية في وسائل الإعلام وذلك إعمالاً لمبدأ الشفافية، حيث تم نشره في عدد من الصحف المحلية ومنها “الرياض”، كما شكلت الإدارة لجنة خاصة لمعالجة المشروعات المتعثرة والتي كان الأغلب منها قديماً ولأسباب عديدة، كان أبرزها تخاذل المقاولين وضعف إمكانياتهم ووجود ملاحظات في الانشاء، فعالجت اللجنة 23 مشروعاً، وما تبقى من مشروعات ما زالت تحت الإجراءات المتبعة حيال ذلك.

وأضاف برناوي: فيما يتعلق بالمشروعات التي ذكرتها الهيئة في تقريرها، فإن مشروع  مجمع العزيزية هو ضمن المشروعات المتابعة من قبل لجنة متابعة المشروعات المتعثرة تمت ترسية المشروع على إحدى الشركات الوطنية وجار استكمال الإجراءات وفق الأنظمة، أما مشروع تمام بن العباس أحد المشروعات المتابعة من لجنة متابعة المشروعات المتعثرة وتم سحب المشروع والآن في إجراءات الترسية، حيث تم طرحه أكثر من مرة ولم يتقدم له أحد، وفيما يتعلق بمشروع مخطط ١٣ف، فهو تحت إجراءات الترسية، أما مشروع سالم بن معقل فلم يتم سحب المشروع لانتهائه بنسبة 95%، تم اجتماع الشركة مع لجنة متابعة المشروعات المتعثرة عدة مرات، وتم الاتفاق مع الشركة المنفذة للمشروع على استكماله خلال خمسة أشهر، وجار استكمال الإجراءات من الوزارة.

وقال برناوي: يتضح أن التعليم قام بالإجراءات اللازمة لمعالجة جميع مشروعاته المتعثرة ولوجود ارتباط في إنهاء الإجراءات بين أكثر من جهة ووفق نظام المشتريات قد يتأخر البت في إنهاء بعض الإجراءات مع العلم أن تلك المشروعات تم طرحها أكثر من مرة ولم يتقدم لها أحد، وحيال ما أوردته الهيئة من وجود تقصير وطلب محاسبة المتابعين لتلك المشروعات طلبت الهيئة من الوزارة إفادتها عن ذلك حسب خطابهم وجار استكمال الإجراءات، والمفترض أن تعلن الهيئة ذلك بعد وصول الإفادات إليها، حيث لا يمكن اتهام أحد إلا بعد أخذ إفادته حسب الأصول النظامية.

وأضاف برناوي: أنه في سابقة تعد الأولى من نوعها قامت الإدارة بتعليق لوحات جدارية على المشروعات المتعثرة موضحة عليها كافة الإجراءات من باب الشفافية ولاطلاع المواطنين والجهات الرقابية والإعلامية ولم تنتظر البلاغات الواردة في ذلك من أحد، لافتاً إلى أن تلك المشروعات وغيرها من المشروعات المتعثرة جار متابعتها من قبل مجلس المنطقة والوزارة وتذليل كافة الصعوبات من أجل استفادة الطلاب والطالبات عبر برنامج أداء.