«تعاميم الوزارة».. تجمع مديري الجامعات والتعليم معًابعد انتهاء مرحلة المعارف والتربية

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : مع تقلد وزير التعليم الدكتور عزام بن محمد الدخيل مهامّ وزارته الوليدة، التي جمعت كوادر التعليم السعودي في وزارة واحدة، جاء ميلاد هذه الوزارة ليعلن بداية عهد جديد لوزارة التعليم، وانتهاء حقبة وزارتي التعليم العالي والمعارف والتربية بعد عقود من الفرقة لتعمل على سد الفجوة في منظومة التعليم، فها هي تعاميم الوزارة الجديدة تجمع اليوم مديري الجامعات بمديري التعليم في مخاطبات رسمية واحدة، بل ستتجاوز ذلك لما هو أبعد، بما يسهم في ترشيد القرارات، وعدم تداخلها، والاستثمار الأمثل في العقول المنتجة للمعرفة، على اعتبار أن مخرّجات مدارس التعليم العام هي مدخلات للجامعات، من هنا كان لا بد من تكامل المنظومة بما يحقق الترابط لتهيئة المدخلات وجودة المخرجات. فهل سيأتي اليوم الذي نرى فيه طلاب المراحل الابتدائية يتخطون حاجز الهيبة، ويدلفون من بوابات الجامعات ليعايشوا التجارب القائمة منذ الصغر، بعد أن نجحت وزارتهم الجديدة في لمِّ الشتات، وشرع أبواب الجامعات لهم؛ لتعمل على تهيئتهم لمرحلة أكبر من مراحل التعلي؟، وهل سنجد جيل المعلمين في مراحل التعليم العام يخطب ودّ الجامعات لتعزيز معارفه وخبراته، لمعرفة ماذا تريد تلك الجامعات من مواصفات في الطالب الذي يدرس في مراحل التعليم العام اليوم، وتحتضنه الجامعات غدًا؟.​

 

الجزيرة

اترك تعليقاً