تربويون يؤدون 40 مهمة خارج اختصاصهم

تجاوز عدد المهام الإضافية التي يقوم بها المشرفون التربويون دون أن تكون من صلب عملهم أكثر من 40 مهمة ضرورية، ولكن يتوجب أن تقوم بها جهات اختصاص أخرى .
وأوضح إبراهيم السليمان رئيس قسم إشراف العلوم الإدارية بالإدارة العامة للتربية والتعليم في منطقة الرياض مدير ورشة مهام المشرف التربوي الإضافية التي عقدتها الإدارة يوم أمس أن الإدارة عملت خلال العام الماضي على رصد المهام التي يرى المشرفون التربويون أنها ليست من اختصاصهم وتجاوزت أكثر من 58 مهمة ضرورية في العمل التربوي ولكن يجب أن تقوم بها جهات أخرى لكي يستطيع المشرف التربوي القيام بالمهام الرئيسة الواجب عليه القيام بها.
وأردف أن إدارة الإشراف التربوي بتعليم الرياض عقدت لقاء لفرز هذه المهام التي وردت من المشرفين التربويين في مكاتب التربية والتعليم الاثني عشر وتم دمج المتقارب منها وبلغ عددها 40 مهمة تتطلب مناقشتها من قبل المشرفين التربويين وهل يقوم بها المشرف أو يتوجب نقلها إلى جهة الاختصاص التي هي مسؤولة عنها.
وتم عقد هذه الورشة خلال يومي الأحد والاثنين من هذا الأسبوع وحضرها 60 مشرفا تربويا يشكلون جميع الإدارات التي تضم مشرفين تربويين مثل التوجيه والإرشاد وإدارة النشاط الطلابي وإدارة التوعية الإسلامية وإدارة الاختبارات وإدارة التخطيط والتطوير، وإدارة خدمات الطلاب إلى جانب إدارة الإشراف التربوي بأقسامها المختلفة ومكاتب التربية والتعليم التابعة لها. وإدارة شؤون المعلمين وغيرها من الإدارات.
و تم تحديد المهام للحضور ورؤية كل جهة من المشاركين حيالها، وسيتم خلال الأسبوع القادم الانتهاء من فرز الآراء حول هذه المهام ورفعها لمجلس الشؤون التعليمية لاتخاذ ما يلزم حيالها.