تدريب 50 مرشدة طلابية على التعامل مع حالات الإدمان بأشراف الإدارة النسوية بمكافحة المخدرات


شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات
: نظمت شعبة الشؤون الوقائية بإدارة الشؤون النسوية بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ممثلة في وحدة التوجيه والإرشاد مكتب وسط الرياض مؤخراً ورشة عمل توعوية بعنوان المخدرات بين الدافع والرادع حضرها نحو 50 من المرشدات الطلابيات للمرحلة المتوسطة والثانوية وذلك في إطار البرامج التوعوية التي تنفذها الإدارة النسائية بمكافحة المخدرات للتوعية بمخاطر المخدرات وطرق محاربتها في المجتمع والمؤسسات التعليمية.ووفقاً لمديرة إدارة الشؤون النسوية بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات أمل خاشقجي فإن تنظيم ورشة العمل التوعوية يأتي في إطار خطة شعبة الشؤون الوقائية للعام 1435ه لتنظيم فعاليات تعزز من الجهود الوقائية التي تبذلها المديرية العامة لمكافحة المخدرات لمحاصرة هذه الآفة الخطيرة ورفع سقف التوعية بمخاطرها على الأفراد والمجتمع، وأكدت بأن الورشة تمثل امتدادا للجهود المشتركة والتعاون البناء بين مختلف مؤسسات الدولة ممثلة هنا في وزارة التربية والتعليم والمديرية العامة لمكافحة المخدرات بما يعزز في الأخير من فرص النجاح والوصول للغايات المشتركة في مجتمع معافى خال من المخدرات.من ناحيتها قالت المدربة عواطف الدريبي التي تولت تقديم البرنامج التدريبي بأنه يهدف بشكل أساسي لتنمية مهارات المتدربات في مجال الإرشاد الاجتماعي وفنون العرض والتقديم والتأثير من خلال إكسابهم المعارف والخبرات الأساسية في مجال التوعية بأضرار المخدرات، إلى جانب دور البرنامج في رفع كفاءة المرشدة وتأهيلها وتدريبها لاكتشاف الطالبات اللواتي يتعرضن للعنف أو التهديد وطرق المساعدة وتزويدها بوسائل التعامل مع حالات الإدمان أو مع الطالبة التي تعيش في بيئة فيها مدمن، ويعمل هذا البرنامج في تزويد المرشدة بآخر المستجدات والمعلومات والإحصائيات المتعلقة بالمخدرات من حيث الأنواع ووسائل التهريب والترويج، كما يساعد على تأصيل مفهوم احتواء الطالبات وتقبل أنماطهن الشخصية كما هي، لا كما نريد، مع ضرورة التركيز على توجيهيهن وإرشادهن بأساليب تتوافق مع مرحلتهن العمرية.

محمد الحيدر – الرياض