تأهيل 170 معلما للفهم من طريق التخطيط

اختتمت وزارة التعليم أمس، البرنامج التدريبي “الفهم عن طريق التخطيط” الذي استهدف أكثر من 170 معلما ومعلمة في المدارس المطبقة لنموذج تطوير المدارس من مختلف مناطق المملكة، بالشراكة مع جمعية ASCD العالمية. ونفذ البرنامج من خلال شركة تطوير للخدمات التعليمية في مدينتي الرياض وجدة خلال الأشهر العشرة الماضية، بهدف تطوير التعليم وتحسين جودته ومخرجاته وتوفير حلول تعليمية مبتكرة تسهم في تفعيل عملية التعليم والتعلم. وأوضح المشرف العام على البرنامج الوطني لتطوير المدارس بشركة تطوير للخدمات التعليمية الدكتور عبدالله بن فالح السحمة، أن برنامج “الفهم عن طريق التخطيط” يعد من أهم البرامج المكثفة للتعلم النشط، ويعتمد على التخطيط العكسي “backward design” وهو التخطيط الذي يركز على تنمية وتعميق الفهم وليس حفظ المادة والقدرة على تذكرها فقط، ويسعى لتكوين طالب قادر على التعبير عما تعلمه بأسلوبه الخاص وقادرا على تطبيق ما تعلمه في مواقف تختلف عن الموقف الذي حدث فيه التعلم. كما يتناول الجانب التخطيطي في الممارسات التدريسية، ويهتم بتفعيل مهارات المعلمين في تخطيط مقرراتهم تخطيطا حديثا معتمدا على الفهم في ضوء صورة كلية للوحدات الدراسية، للوصول إلى الدور الفعال للمتعلم في عملية التعليم، وتفعيل أنشطة التدريس التي تعزز الفهم والمعرفة والمهارة.وأكد أن المتدربين والمتدربات المعلمين تلقوا تدريبا بنائيا ونوعيا، ليساعدهم في تصميم خططهم التدريسية وفق استراتيجية الفهم عن طريق التخطيط، وتم تقييمها من الخبراء الدوليين المنفذين للبرنامج.

اترك تعليقاً