برنامج استراتيجي جديد بمشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : يستعد مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام لإطلاق برامج إستراتيجية لتطوير التعليم العام وتتضمن مشروعات تربوية حيوية متنوعة. ومن بين البرامج التي أتم المشروع تنفيذها البرنامج الوطني لتطوير المدارس وإدارات التربية والتعليم، حيث يهدف إلى الارتقاء بجميع مدارس التعليم العام في المملكة كي تكون مدارس ملائمة لمتطلبات الحياة في القرن الحادي والعشرين، قادرة على إعداد النشء والشباب لمستقبل مشرق ومتميز.
ويركز مشروع برنامج تطوير تعليم اللغة العربية على تطوير قدرات المعلمين والمشرفين في مجال مهارات اللغة العربية نفسها، بينما يركز برنامج تطوير تعليم اللغة الإنجليزية على تحسين المهارات اللغوية ومهارات التواصل باللغة الإنجليزية للطلاب، أما برنامج تطوير تعليم الحاسب الآلي فيتناول تصميم وتأليف مناهج الحاسب وتقنية المعلومات وبناء معايير مناهج وطنية وتطوير كفايات المعلمين وتشمل كتبًا للطالب والأنشطة ودليلاً للمعلم مع برامج إثرائية.ويعد برنامج شركاء في تطوير التعليم مبادرة لإشراك القطاع الخاص والجامعات والمؤسسات الأخرى ذات العلاقة في تطوير التعليم العام ضمن إستراتيجية تطوير التعليم العام في المملكة العربية السعودية، فيما يهدف مشروع المعلم الجديد التأهيلي إلى إعداد وتهيئة جيل من المعلمين قادرين على القيام بدورهم بثقة في إطار من الوعي والفهم لطبيعة مسؤولياتهم وواجباتهم المهنية والتعليمية مستفيدين من أفضل الممارسات العالمية للارتقاء بمستوى التعليم في المملكة. ويعد مشروع المركز العلمي منشأة تربوية تعليمية متطورة منتجة وجاذبة تصمم وتمارس فيها برامج وفعاليات وأنشطة التعليم والتعلم وفق أحدث المعايير لدعم تحقيق الأهداف التربوية والتعليمية، ويهدف البرنامج الشامل لتطوير مرحلة رياض الأطفال إلى اعتماد مناهج لمرحلة الطفولة المبكرة محورها الطفل وبناء القدرات لدى المعلمات والمشرفات والمديرات على مرحلة الطفولة المبكرة وإشراك القطاع الخاص في بناء قطاع الطفولة المبكرة.

المدينة