بالصور 300 نزيل من تبوك ينتظمون في الدراسة في التعليم المهني والعام والجامعي

بالصور 300 نزيل من تبوك ينتظمون في الدراسة في التعليم المهني والعام والجامعيبالصور 300 نزيل من تبوك ينتظمون في الدراسة في التعليم المهني والعام والجامعي

انتظم عدد من سجناء تبوك في الدراسة في مختلف مراحل التعليم سواء عام أو جامعي أو مهني للعام الدراسي الحالي 1440-1441هـ، وقد بلغ عدد المنتظمين في التعليم العام 120 سجين، والمنتظمين في الدراسة الجامعية بلغ عددهم 41 سجين، أما التدريب المهني فيبلغ عدد النزلاء المنتظمين به 121 سجين، يتلقى منهم 40 فرد تعليم على الحاسب الآلي، و26 على الكهرباء الإنشائية، و26 يتدربون على صيانة الهواتف المحمولة، و27 يتدربون على تصليح السيارات.

من جانبه أكد العميد سلمان بن محمد العتيبي مدير السجون أن الإدارة هيأت جميع الصفوف الدراسية ووفرت لنزلاء المنطقة بيئة تعليمية ملائمة لهم، حرصاً من المديرية العامة للسجون على تعليم النزلاء لما له من أثر في إصلاح السجناء وتعديل سلوكهم.

مضيفاً أن الإدارة تتعاون مع إدارة تعليم تبوك حتى يتم اختيار كادر من المعلمين المتميزين والأكثر كفاءة في التعامل مع السجناء في الجانب التعليمي والإصلاحي، حتى يحصل النزلاء على مستوى تعليمي جيد يكون عوناً لهم بعد انقضاء مدتهم، بالإضافة لتعاون الإدارة مع جامعة تبوك حتى يتمكن النزلاء من الالتحاق بالمرحلة الجامعية لإكمال دراستهم في مختلف التخصصات، أما فيما يخص التعليم المهني فأثنى على جهود الإدارة العامة للتعليم التقني والمهني في تبوك التي تبذلها لتوفير فرص تدريبية للنزلاء.

متمنياً لهم التوفيق في دراستهم، منوهاً لحرص الإدارة على توفير أفضل برامج التدريب والتعليم للنزلاء حرصاً على تمكينهم من جوانب العلم المختلفة.

تعقد وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم، تحت رعاية نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور حاتم المرزوقي، يوم غد الأربعاء في مقر الوزارة بحي المعذر ، ورشة عمل لتوضيح كافة التفاصيل المتعلقة باستراتيجية وتوجهات وكالة البحث والابتكار. ويحضر الورشة وكيل الوزارة للبحث والابتكار الدكتور ناصر العقيلي ووكلاء الجامعات وعمداء البحث العلمي وبعض المختصين. وانطلاقًا من أن البحث والابتكار يعتبران عنصرًا حيويًا يساعد المملكة لتحقيق أهدافها بعيدة المدى، خصوصاً تلك التي حملتها رؤية المملكة 2030، واستشعاراً لهذا التأثير بالغ الأهمية؛ فقد وجهت الدولة اهتماماً كبيرًا بالبحث والابتكار وريادة الأعمال، ووضعت أهدافاً تسعى لتحقيقها في العام 2030. وتشمل هذه الأهداف أن تكون المملكة ضمن أفضل 10 دول في مؤشر التنافسيّة العالميّة بحلول عام 2030، وترتكز عناصر النجاح في تحقيق هذا الهدف على جودة إجراءات ومخرجات مؤسسات البحث العلمي، ووفرة أصحاب الاختصاص، ومتانة العلاقة بين القطاع الخاص والجامعات، وفعالية نظام إدارة براءة الاختراع، وكذلك وعي الجهات الحكومية بأهمية التحول الرقمي. واهتمت الوكالة بالهدف الآخر وهو النهوض بخمس جامعات على الأقل من الجامعات السعودية لتكون ضمن أفضل 200 جامعة في التصنيف العالمي "تصنيف تايمز أو تصنيف شنغهاي". ويتطلب تحقيق هذا الهدف درجة عالية من الجودة والتعاون بين الباحثين والباحثات وبين المختبرات والمعامل ومخرجات البحوث من أوراق علمية وبراءات اختراع وشركات ناشئة. وتسعى وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم لدعم هذا التوجه وتنظيم عمليات الدعم وتذليل العوائق التي قد تعترض تحقيق تلك الأهداف، كما أنها تقود جهوداً كبيرة في هذا الاتجاه من خلال وضع عدد من الأهداف المؤسسية التي تعمل على تحقيقها في مجال البحث والابتكار،منها هدفان على مستوى الرؤية وأخرى على مستوى الوكالة منها،مبادرات تنمية القدرات البشرية وتمويل البحوث ذات الأولوية وريادة الأعمال والابتكار. وتتعاون وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم مع عدد من الجامعات السعودية والمراكز البحثية، والشركات الرائدة، وعدد من الجهات الحكومية المعنية، في اتجاه دعم وتمكين مسيرة البحث والابتكار في المملكة.

تعقد وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم، تحت رعاية نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور حاتم المرزوقي، يوم غد الأربعاء في مقر الوزارة بحي المعذر ، ورشة عمل لتوضيح كافة التفاصيل المتعلقة باستراتيجية وتوجهات وكالة البحث والابتكار. ويحضر الورشة وكيل الوزارة للبحث والابتكار الدكتور ناصر العقيلي ووكلاء الجامعات وعمداء البحث العلمي وبعض المختصين. وانطلاقًا من أن البحث والابتكار يعتبران عنصرًا حيويًا يساعد المملكة لتحقيق أهدافها بعيدة المدى، خصوصاً تلك التي حملتها رؤية المملكة 2030، واستشعاراً لهذا التأثير بالغ الأهمية؛ فقد وجهت الدولة اهتماماً كبيرًا بالبحث والابتكار وريادة الأعمال، ووضعت أهدافاً تسعى لتحقيقها في العام 2030. وتشمل هذه الأهداف أن تكون المملكة ضمن أفضل 10 دول في مؤشر التنافسيّة العالميّة بحلول عام 2030، وترتكز عناصر النجاح في تحقيق هذا الهدف على جودة إجراءات ومخرجات مؤسسات البحث العلمي، ووفرة أصحاب الاختصاص، ومتانة العلاقة بين القطاع الخاص والجامعات، وفعالية نظام إدارة براءة الاختراع، وكذلك وعي الجهات الحكومية بأهمية التحول الرقمي. واهتمت الوكالة بالهدف الآخر وهو النهوض بخمس جامعات على الأقل من الجامعات السعودية لتكون ضمن أفضل 200 جامعة في التصنيف العالمي "تصنيف تايمز أو تصنيف شنغهاي". ويتطلب تحقيق هذا الهدف درجة عالية من الجودة والتعاون بين الباحثين والباحثات وبين المختبرات والمعامل ومخرجات البحوث من أوراق علمية وبراءات اختراع وشركات ناشئة. وتسعى وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم لدعم هذا التوجه وتنظيم عمليات الدعم وتذليل العوائق التي قد تعترض تحقيق تلك الأهداف، كما أنها تقود جهوداً كبيرة في هذا الاتجاه من خلال وضع عدد من الأهداف المؤسسية التي تعمل على تحقيقها في مجال البحث والابتكار،منها هدفان على مستوى الرؤية وأخرى على مستوى الوكالة منها،مبادرات تنمية القدرات البشرية وتمويل البحوث ذات الأولوية وريادة الأعمال والابتكار. وتتعاون وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم مع عدد من الجامعات السعودية والمراكز البحثية، والشركات الرائدة، وعدد من الجهات الحكومية المعنية، في اتجاه دعم وتمكين مسيرة البحث والابتكار في المملكة.

تعقد وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم، تحت رعاية نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار الدكتور حاتم المرزوقي، يوم غد الأربعاء في مقر الوزارة بحي المعذر ، ورشة عمل لتوضيح كافة التفاصيل المتعلقة باستراتيجية وتوجهات وكالة البحث والابتكار. ويحضر الورشة وكيل الوزارة للبحث والابتكار الدكتور ناصر العقيلي ووكلاء الجامعات وعمداء البحث العلمي وبعض المختصين. وانطلاقًا من أن البحث والابتكار يعتبران عنصرًا حيويًا يساعد المملكة لتحقيق أهدافها بعيدة المدى، خصوصاً تلك التي حملتها رؤية المملكة 2030، واستشعاراً لهذا التأثير بالغ الأهمية؛ فقد وجهت الدولة اهتماماً كبيرًا بالبحث والابتكار وريادة الأعمال، ووضعت أهدافاً تسعى لتحقيقها في العام 2030. وتشمل هذه الأهداف أن تكون المملكة ضمن أفضل 10 دول في مؤشر التنافسيّة العالميّة بحلول عام 2030، وترتكز عناصر النجاح في تحقيق هذا الهدف على جودة إجراءات ومخرجات مؤسسات البحث العلمي، ووفرة أصحاب الاختصاص، ومتانة العلاقة بين القطاع الخاص والجامعات، وفعالية نظام إدارة براءة الاختراع، وكذلك وعي الجهات الحكومية بأهمية التحول الرقمي. واهتمت الوكالة بالهدف الآخر وهو النهوض بخمس جامعات على الأقل من الجامعات السعودية لتكون ضمن أفضل 200 جامعة في التصنيف العالمي "تصنيف تايمز أو تصنيف شنغهاي". ويتطلب تحقيق هذا الهدف درجة عالية من الجودة والتعاون بين الباحثين والباحثات وبين المختبرات والمعامل ومخرجات البحوث من أوراق علمية وبراءات اختراع وشركات ناشئة. وتسعى وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم لدعم هذا التوجه وتنظيم عمليات الدعم وتذليل العوائق التي قد تعترض تحقيق تلك الأهداف، كما أنها تقود جهوداً كبيرة في هذا الاتجاه من خلال وضع عدد من الأهداف المؤسسية التي تعمل على تحقيقها في مجال البحث والابتكار،منها هدفان على مستوى الرؤية وأخرى على مستوى الوكالة منها،مبادرات تنمية القدرات البشرية وتمويل البحوث ذات الأولوية وريادة الأعمال والابتكار. وتتعاون وكالة البحث والابتكار بوزارة التعليم مع عدد من الجامعات السعودية والمراكز البحثية، والشركات الرائدة، وعدد من الجهات الحكومية المعنية، في اتجاه دعم وتمكين مسيرة البحث والابتكار في المملكة.