انطلاق فعاليات برنامج كرسي الأمير خالد الفيصل للالتزام بالنظام واحترامه بجده

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : ​أطلق المدير العام للتربية والتعليم بجدة عبدالله الثقفي فعاليات البرنامج التوعوي لكرسي للأمير خالد الفيصل للالتزام بالنظام واحترامه في قاعة إدارة التربية والتعليم بجدة بحضور المشرف على كرسي الأمير خالد الفيصل للالتزام بالنظام الدكتور غالب المشيخي وأستاذ الصحة النفسية بجامعة الطائف الدكتور أحمد الحريري ومديري إدارات ومكاتب التربية والتعليم بجدة وعدد من المشرفين التربويين ومديري المدارس والمرشدين الطلابيين.
وأكّد المدير العام للتربية والتعليم بجدة في بداية اللقاء التوعوي أن هذا البرنامج يعد من أجدى وأنفع البرامج، لأنه يحمل في طيّاته سلوكيّات وطنيّة وإيجابيّة للمواطن الصالح لا سيما أنه يحمل اسم من علمنا أن النظام هو ميزان العدالة والإنصاف، إنه الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم.
مبيّنا أنّ سموّه دائما وأبداً مثال وقدوة لنا جميعا في تطبيق الأنظمة واحترامها سواء عندما كان أميراً لمنطقة مكّة المكرّمة أو بعدما تولّى زمام وقيادة وزارة التربية والتعليم، لأنّ مبدأ سموّه على الدوام هو تطبيق النظام على الجميع والبعد عن المحسوبيّات في سبيل تحقيق العدالة واحترام أنظمة الوطن.
بعد ذلك ألقى المشرف على كرسي الأمير خالد الفيصل للالتزام بالنظام واحترامه الدكتور غالب المشيخي كلمته التي أوضح خلالها أن كرسي الأمير خالد الفيصل يتضمن العديد من البحوث والدراسات التي تسعى لتطوير الإنسان السعودي، ليخدم وطنه بموجب النظام.
إضافة إلى تقييم مواطن الضعف والقوة في تطبيق الأنظمة، مؤكداً أن الكرسي يهدف لتحقيق الشراكة بين القطاعات الحكومية والتركيز على الشباب من خلال إقامة ورش عمل توعوية وتثقيفية لهم، لأنهم عماد الوطن وصولا إلى تأهيلهم بشكل يجعلهم قياديين مستقبلا في دفع عجلة التنمية الوطنية من خلال تطبيق الأنظمة والابتعاد عن المحسوبيات في تطبيق أنظمة الدولة.
عقب ذلك قدم أستاذ الصحة النفسية الدكتور أحمد الحريري محاضرة بعنوان (الوهن في احترام النظام) أوضح فيها أن احترام النظام يعني تطبيقه عمليا من خلال التنشئة الصحيحة في المنزل أو المدرسة، لأن دورهما كبير جدا في ترسيخ تطبيق الأنظمة واحترامها.
مؤكدا أن المحسوبية في تطبيق الأنظمة من الأسباب التي تخل بسلامة تطبيقها وهو ما يؤدي إلى صراع مجتمعي وتبادل تقديم الخدمات والمنافع غير المشروعة والسعي للحصول على المادة حتى بمخالفة النظام وهو واقع يعيشه الكثير من المجتمعات، ونحن لسنا مجتمعا ملائكيا، لذلك تم وضع جهات رقابية في الدولة للقضاء على مخالفة الأنظمة والحد من الواسطة.
وأضاف الحريري أن السلوك المنحرف هو الخروج عن تقاليد المجتمع، ومن ثم ممارسة الانحراف ومخالفة الأنظمة وعدم احترامها.
مؤكداً أن الوهن في احترام النظام في أي دائرة حكومية معناه الفشل الداخلي في تطبيق اللوائح التنظيمية، إضافة إلى ضعف العقل الاجتماعي مضافا إليها التنشئة غير السليمة للفرد، مشيرا إلى أنّ الترابط الأسري والترابط المجتمعي من أسباب نجاح احترام النظام.
وحذر الحريري من وهن المؤسسات الحكومية التي حتما يصيبها بالضعف ويفقدها هيبتها، ومن آثار ذلك الاضطرابات النفسية في الشخصية المستهينة بالأنظمة والقوانين التي بحاجة لعلاج نفسي.
مضيفا أنّ من أسباب الوهن في احترام النظام اضطرابات التصرف غير المتوافق مع المجتمع حوله مضافا إليها مشكلات التعاطي والإدمان وتعلم الجريمة والانحرافات السلوكية وغيرها.
وفي ختام البرنامج قدم المشرف على كرسي الأمير خالد الفيصل للالتزام بالنظام الدكتور غالب المشيخي هدية تذكارية لمدير عام التربية والتعليم.
من جهته أوضح مدير إدارة الإشراف التربوي بتعليم جدة علي الجالوق أنّ الهدف من عقد البرنامج هو رفع مستوى الوعي لدى منسوبي تعليم جدة بأهميّة الحرص على تطبيق الأنظمة واحترامها لما في ذلك من أثر إيجابي في غرس القيم الإيجابية لدى المجتمع المدرسي.
مبيّنا أنّ ذلك ينطلق من مبدأ الشراكة بين تعليم جدة والجامعات والقطاع الخاص في سبيل الارتقاء بالعمليتين التعليمية والتربوية.

اليوم

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.