انطلاقة مبشرة لمدارس الحد الجنوبي للعام الدراسي الجديد

انطلاقة مبشرة لمدارس الحد الجنوبي للعام الدراسي الجديدانطلاقة مبشرة لمدارس الحد الجنوبي للعام الدراسي الجديد

نالت مدارس الحد الجنوبي عناية خاصة من وزارة التعليم، من خلال توجيه زيارات ميدانية لها بشكل بشكل دوري للإشراف على سير العمل بها ومتابعة كافة البرامج والخطط الخاصة بها، وذلك للارتقاء بالمستوى التعليمي الذي يخدم مصلحة الطلاب.

وكانت الوزارة قد أكدت على ضرورة تطوير مدارس الحد الجنوبي ومدها بكامل الاحتياجات والمستلزمات الضرورية لنجاح الميدان التعليمي في المنطقة، حتى تكون على أتم الاستعداد لاستقبال العام الدراسي الجديد.

وفي هذا الإطار قامت الوزارة بالعديد من الأعمال منها : زيادة عدد ساعات جدول المدرسة، تقليل الفترات الدراسية في المباني المدرسية، كما انتهت من وضع خطة التشغيل الرابعة للعام الدراسي القادم، بالإضافة لتجهيز ما يزيد عن 70 مبنى مدرسي بكافة المستلزمات التعليمية، وإعادة تشغيل 100 مبنى مدرسي.

كما وجهت الوزارة 40% من حاجتها للمعلمين والمعلمات لمدارس الحد الجنوبي، ودربت أكثر من 4000 معلم مستجد، وانتهت من تهيئة مباني المجمعات المدرسية في جازان وصبيا ونجران، بالإضافة لإعداد 4000 عقد فردي للأماكن الجبلية النائية.

وقامت بإجراء دراستين عن تحصيل الطلاب العلمي في مدارس التوأمة، ودراسة للمقارنة بين نتائج الطلاب خلال العشر سنوات الأخيرة بالتنسيق مع هيئة تقويم التعليم.