الوسائل الإلكترونية أحد البدائل..التعليم تُحدد مصير الدراسة في الحد الجنوبي

ذكرت تقاريرُ إخبارية أن وزارة التعليم تتجه، إلى تأجيل الدراسة في الحد الجنوبي إلى ما بعد عيد الأضحى للحفاظ على سلامة وأمن جميع منسوبي التعليم وطلاب الحد الجنوبي في مناطق جازان وعسير ونجران.

ورجحت التقارير أن يسفر الاجتماع المقرر لوزير التعليم الدكتور عزام الدخيل مع مديري التعليم في مناطق الحد الجنوبي عن تأجيل الدراسة، ويشمل الإجراء الطلاب والمعلمين والمعلمات على أن يبقى خيار توأمة الدراسة مطروحًا لما بعد العودة من إجازة العيد.

وأكدت التقارير أن قرار التوأمة يهدف إلى سلامة وأمن جميع منسوبي التعليم وطلاب الحد الجنوبي في مناطق جازان وعسير ونجران، باختزال الدراسة لمدة يومين أو ثلاثة في الأسبوع، بحسب البعد عن المدرسة المستضيفة، بحسب صحيفة “الوطن” الأربعاء (12 أغسطس 2015).

ولفتت إلى أن النجاح الذي حققته تجربة التعليم الإلكتروني خلال العام الماضي دفع الوزارة إلى اختياره أحد أهم البدائل التربوية في توفير التعليم وتقديمه لجميع الطلاب والطالبات، فضلا عن تفعيل بدائل تعليمية إلكترونية أخرى.

اترك تعليقاً