المعلمون غير السعوديين يعودون لحلقات التحفيظ بجدة السبت

قرر مجلس إدارة الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم بمحافظة جدة إعادة المعلمين غير السعوديين للتدريس بحلقات تحفيظ القرآن الكريم التابعة للجمعية بدء من يوم بعد غد السبت، وذلك بعد أن تمّ إيقافهم منذ شهر شوال الماضي بناء على توجيهات من إمارة منطقة مكة المكرمة. وأكد الناطق الإعلامي للجمعية ضيف الله بن أحمد الحقوي أن هذا القرار يأتي في إطار خطة الإحلال المبلّغة لجمعية من الإمارة مؤخرًا، مشيرًا إلى أن رئيس مجلس إدارة الجمعية وجه بتشكيل لجان متخصصة لدراسة آليات وإجراءات تنفيذ الشروط التي تضمنتها خطة الإحلال. ويأتي هذا الإجراء بعد أن وافق صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة على خطة إحلال السعوديين في وظائف معلمي ومعلمات الجمعية على مدى ثلاث سنوات بطريقة تدريجية تبدأ بنسبة 35% في السنة الأولى ثم 35% في السنة الثانية وتكتمل بنهاية عام 1434 بسعودة النسبة المتبقية (30%). كما وجه سموه بإعتماد خطة إنشاء صندوق خالد الفيصل لتعليم القرآن الكريم والذي سيدعم توجه توطين وظائف حلقات تحفيظ القرآن الكريم. ويرأس سموه مجلس إدارة هذا الصندوق الذي يتكون من 10 أعضاء من عدد من الجهات الحكومية ورجال الأعمال، ويهدف إلى توطين وظائف حلقات تحفيظ القرآن الكريم وعلومه بالمنطقة، وستكون مهامه العمل على تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية لتدريس القرآن الكريم وعلومه من منبعه الأصلي، وإنشاء معهد متخصص في علوم القرآن الكريم للقيام بتأهيل وإعداد الكوادر الوطنية المؤهلة في تدريس القرآن الكريم وعلومه ودعم المعاهد التابعة لجمعية تحفيظ القرآن الكريم بمنطقة مكة المكرمة، كما سيعمل الصندوق على إنشاء وإدارة أوقاف دائمة يعود ريعها للصندوق لاستدامة مصادر دخله واستمرار أدائه ومهامه وتنفيذ برامجه تحقيقًا لأهدافه.