القذافي: يلوح بنقل المعركة إلى أوروبا وبيوت قادتها

طرابلس، ليبيا  — هدد العقيد الليبي، معمر القذافي، بنقل المعركة إلى أوروبا، مشيراً إلى أن الشعب قادر على “استباحة” بيوت ومقرات وعائلات القادة في الغرب كما زعم أنهم يفعلون في بلاده، ودعا الحشود التي تحدث إليها خلال تجمعها خارج مقره في باب العزيزية بطرابلس إلى “الزحف المليوني” نحو الجبل الغربي ومصراتة لتطهيرهما.

وقال القذافي إن مناسبة تجمع الحشود الجمعة هو “يوم تاريخي” لأن المسيرة حصلت “تحت قصف طائرات حلف الأطلسي الذي يضم عدداً من الدول النووية والقوية.”

وتوجه القذافي إلى قادة الغرب بالقول: “يا صديقي المسكين المغلوب على أمرك (رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو) برلسكوني افتح الإذاعة الليبية، يا صديقي (الرئيس الفرنسي نيكولا) ساركوزي افتح القناة الليبية لكن أعصابك لن تستحمل، ويا ابني (الرئيس الأمريكي باراك) أوباما افتح الإذاعة الليبية، وأنت في بريطانيا ما اسمه – كاميرون – افتح الإذاعة.”

وتابع القذافي بالقول: “تحرثون بالبحر وتورطتم بمعركة لم تحسبوا حساب من يواجهكم فيها، تراجعوا ننصحكم.. هذا الشعب قادر على نقل المعركة إلى (البحر) المتوسط وأوروبا وقد يستبيح بيوتكم ومكاتبكم وعائلاتكم وتصبح أهدافاً عسكرية مشروعة كما فعلتم أنتم وتكون معاملة بالمثل، الطفل بالطفل والعائلة بالعائلة والبيت بالبيت والمقر بالمقر، إذا قررنا فنحن قادرون على الانتقال لأوروبا مثل الجراد والنحل.”

ودعا القذافي قادة الغرب إلى “التفاهم مع الشعب الليبي” إذا رغبوا بالسلام، وحدد رؤوساء القبائل الليبية والمؤتمرات الشعبية الأساسية، وشدد على أن نظامه لن يسقط “ولو هرب مائة سفير فسيأتي الشعب بألف سفير،” مضيفاً أن الشعوب في الغرب لا تحب قادتها بخلاف الشعب الليبي الذي يسير في الشوارع حاملاً صوره.

ولم يفت القذافي تكرار القول بأن الديمقراطية المطبقة في ليبيا “يجب أن تطبق في أوروبا، لأنها الديمقراطية الحقيقية،” وتابع: “الديمقراطية الحقيقية هي ديمقراطية الشعب، ديموكراسي، الشعب على الكراسي، وستنتصر التجربة الليبية في أوروبا وأمريكا وآسيا وكل مكان بالعالم، وستنتصر مبادئ ثورة الفاتح في كل المعمورة، والعالم حارب الثورة الفرنسية ولكنها انتصرت.. العالم كله سيصبح جماهيري.”

وتوجه القذافي إلى الحشود خارج مقره بالقول: “يا أخوتي الحل بيدكم.. كما زحفتم إلى الساحة ازحفوا للجبل الغربي إلى الذين أسقطت فرنسا عليهم الأسلحة وانتزعوا الأسلحة منهم وأنتم أحرار بأن تعفوا عنهم أو لا، ازحفوا على الجبل الأخضر بمليون شخص وطهروه وتنتهي هذه المشكلة.”

وأضاف: “ثم نفس المليون يزحف إلى مصراتة لتطهيرها.. ازحفوا إلى مصراتة دون سلاح.. إذا مس أحد النفط في البريقة فازحفوا عليه بالمليون، يجب تأمين النفط، استعدوا لحسم المعركة والحسم بيدكم والنصر قريب.”

يشار إلى أن كلمة القذافي جاءت عبر اتصال هاتفي مع التلفزيون الليبي، وقد حرص في بدايتها على ذكر تاريخ الأول من يوليو، كما علق على بعض الصور التي كانت تنقل مباشرة لتأكيد أن الخطاب ليس مسجلاً.