الفيس بوك يحرض على الإدمان

كشفت إحصائية أعدها المركز الأمريكي لدراسات الإدمان CASA، أن المراهقين الذين يفرطون في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيس بوك، يصبحون عرضة للوقوع فريسة إدمان التدخين أو شرب الكحول أو الحشيش أكثر من نظرائهم الذين لا تشغل تلك المواقع حيزاً واسعاً من أوقاتهم.
وبحسب الإحصائية، فإن المراهقين المنغمسين في الاستخدام اليومي لمواقع التواصل الاجتماعي يتعرضون لإمكانية إدمان التدخين أكثر بخمس مرات من المعدلات العادية، كما يتعرضون لإمكانية الإدمان على الكحول أكثر بثلاث مرات من سواهم.
وقال مدير المركز جو كاليفينو: «هذه النتائج مرعبة وهي تظهر تأثير فوضى التعبير على عالم الإنترنت والبرامج التلفزيونية على المراهقين وإمكانية تحويلهم إلى مدمنين على مواد ضارة»، وفقاً لمجلة «تايم» الشقيقة لـCNN.
ولا تقدم الإحصائية الكثير من المعلومات حول المعطيات الجانبية التي قد تؤثر على هذه النتائج، ومن بينها طبيعة العلاقة بين المراهقين المدمنين وعائلاتهم.
وشملت الدراسة ألف مراهق تراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، وقال 70 في المائة منهم إنهم يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي يومياً، وذكر 10 في المائة من أفراد هذه الشريحة أنهم يستهلكون منتجات التبغ، بينما أقر 26 في المائة منهم بشرب الكحول، و13 في المائة بتدخين الحشيش.
وبالمقارنة مع الشريحة العامة لجميع المراهقين الذين شملتهم الإحصائية، فإن 8 في المائة يستهلكون منتجات التبغ، بينما يشرب 21 في المائة الكحول، ويعمد عشرة في المائة فقط منهم إلى تدخين الحشيش.
ولفتت الدراسة إلى أن 40 في المائة من الذين شملهم البحث شاهدوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد يظهر فيها مراهقون آخرون وهم يستخدمون المخدرات أو يتناولون الكحول.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.