الفرق بين الشعر والنثر | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

الفرق بين الشعر والنثر

الفرق بين الشعر والنثر

الفرق بين الشعر والنثرالفرق بين الشعر والنثر

نُجيبك عزيزي القارئ في هذا المقال عن التساؤل المطروح بشدة عبر محركات البحث وهو ما الفرق بين الشعر والنثر ؟ ونتناول في مقالنا تعريف النثر والشعر، إذ أن كل نوع منها يُعد واحداً من أقسام الأدب الرئيسة، كما أنهما يختلفان عن بعضهم البعض، فلكل نوع منهما الخصائص والسمات التي تميزه عن الأخر.

كما أننا يُمكننا من خلال معلمي ومعلمات المملكة أن نعرض لكم القواعد الخاصة بكل نوع من النثر والشعر، بالإضافة لمعرفة معني صيغة الشعر المنثور، إذا كنت تبحث عزيزي القارئ عن الإجابة عليك متابعة السطور التالية من هذا المقال.

الفرق بين الشعر والنثر

عليك أن تعرف مفهوم النثر والشعر أولاً لكي تتضح لك الإجابة، إذ يُعد النثر هو الكتابة الذي يحررها الكاتب أو الناثر ويعمل عن طريقها على توضيح وإيصال أفكار محددة للقُراء سواء كانت تجارب حياتية أو تعبير عن المشاعر والأحاسيس، في أغلب الأوقات يكون النثر عبارة عن كتابة موضوعية لذلك لا يتأثر بها القارئ أو المستمع على عكس الشعر الذي يعتمد على التلميحات والوزن والقافية والتوضيح الغير مباشر الذي يلمس مشاعر القارئ أو المستمع.

  • ينقسم الكلام إلى قسمين كلام منظوم وهو ما يُطلق عليه الشعر وأخر منثور وهو ما يُطلق عليه النثر، إذ نوضح الإجابة عن سؤالكم في عدة نقاط على النحو التالي:
  • الشعر يتم نظمة من خلال الوزن والقافية إذ يقوم الشاعر بتكليف الشعر، أما النثر فهو موضوعي للغاية فلا يحتاج للتكلف لهذا السبب يفضل الناس الشعر على النثر.
  • ساهم الشهر في المحافظة على التراث العربي، حيث إنه كان يعرض أمجاد العرب على مر العصور، لكن النثر لم يفعل ذلك، لذا عُرف الشعر باسم ديوان العرب.
  • بسب وجود التكلف في الوزن القافية يكون الشعر الأمثل الغناء والتلاؤم مع الموسيقى أما النثر فهو على النقيض تماماً فلا يصلُح للغناء أو التأقلم مع الموسيقى.
  • رأى المحبين للنثر أن الشعر عبارة عن لهو وفن فلا يصلُح إلا في الغناء فقط ولا نستطيع استخدامه لأغراض وظروف الحياة المتعددة أما النثر فهو الصالح لمختلف أمور الحياة من حولنا.
  • النثر هو لغة الخطابات ولغة العلم، إلى جانب أنه يُعتبر لغة السياسة أيضاً أما الشعر فهو لغة الفن والغناء فقط.
  • يستطيع الناثر أن ينثر النص الخاص به في وضعية الجلوس أو وضعية الوقوف على عكس الشاعر الذي لابد له أن يكون واقفاً حتى يلقي شعره.

تعريف الشعر وأنواعه

الشعر هو الكلمات المتكلفة والمنظمة على الوزن والقافية في نهاية كل الجمل الموجودة في أبيات القصيد الشعرية، إذ انه يُعد الفن الأدبي الراقي عند العديد من الأشخاص، كما أن الشعر يخاطب الوجدان قبل مخاطبة العقل لذلك فهو قادر على إثارة مشاعر وأحاسيس القارئ بأسلوبه سواء كان في الغزل أو الهجاء أو الرثاء لأنه يتميز بالأسلوب التعبيري والتشبيهي الرائع، فيما تنقسم أنواع الشعر إلى قسمين مختلفين هما: الشعر العمودي والشعر الحر.

الشعر العمودي

هذا النوع من الشعر ينقم إلى قسمين الأول هو الشعر التقليدي والقسم الثاني هو الشعر الحديث.

  • الشعر التقليدي: هو الشعر المعتمد على استخدام الكلمات المفهومة للقارئ لتصبح واضحة وبسيطة دون الحاجة إلى خيال كبير في نظمها وتتركز في وصف الأحداث أو الأشياء لأن هذا النوع من الأنواع الشعرية الواقعية يصف أحداث في الماضي مثل الإنجازات التاريخية والأحداث المهمة، كما خرج منه العديد من رواد الشعر العربي مثل الهزاني.
    • الشعر الحديث: هذا النوع يختلف عن الشعر التقليدي تماماً، إذ أنه يعتمد على الخيال والأفكار كعناصر أساسية في نظم أبياته، لهذا السبب تحتاج أبياته للتفكير والتأمل في الصور الفنية جيداً حتى يخرج لنا الشعر الحديث في أبهى أشكاله الفنية،كما خرج العديد من رواد الشعر العربي مثل الأمير بدر بن عبد المحسن.

الشعر الحر

يوجد أيضاً منه نوعين تمثلت في:

  • الشعر المنثور: يُعد الشعر المنثور هو قول شعري وليس شعراً، إذ أنه يمزج بين خصائص مميزات الشعر والنثر معاً، فهو عبارة عن إعادة هيكله للشعر والنثر ومعالجتهم ليخرج الشعر المنثور الذي يتعمد على العاطفة والأفكار، إلى جانب اهتمامه بالجملة وصور الإيقاع والخيال.
  • الشعر الموزون: هو الشعر الذي يعتمد على وزن الأبيات ويهتم بالإيقاع الموسيقي بصفة أساسية.

تعريف النثر وأنواعه

النثر عبارة عن أسلوب إنشائي يتمحور بصفة أساسية حول السرد والكلام العادي وليس المتكلف لإيصال الأفكار أو التعبير عنها، كما أنه يُعتبر لغة الحوار ويستند في كتابته على البراهين والأدلة، فيُكتب النثر بالأسلوب الواضح والصريح، الجدير بالذكر أن النثر انقسم إلى نوعين هما:

  • النثر الفني: هذا النوع يعتمد على اللغة البسيطة و صياغة العبارات، إذ يُمكن استخدام فيه العاطفة لكن بصورة قليلة.
  • النثر العادي: لا يحتاج هذا النوع لأي تكلف أو حتى لصياغة العبارات هو فقط الكلام المتداول بين الناس في الحياة العادية.

إلى هنا عزيزي القارئ نصل لنهاية هذا المقال الذي تمحور حول الإجابة على سؤالكم ما الفرق بين الشعر والنثر ؟، إذ تناولنا في مقالنا تعريفات النثر والشعر مع ذكر أنواع كل قسم منهم.

آملين الله عز وجل أن نكون قد وفرنا عليكم عناء البحث الطويل وأجبناكم بالشكل الأمثل، كما يُمكنك معرفة المزيد من المعلومات حول الشعر والنثر وكافة التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع من خلال زيارة موقعنا معملي ومعلمات المملكة.