الفايز تمتنع عن الحديث حول الرياضة في مدارس البنات وتؤكد أن رياض الأطفال هي الأهم

لا زالت المسؤولات في وزارة التربية والتعليم يتحفظن عن التصريح حول ما يتعلق بالرياضة كنشاط في مدارس البنات بالرغم من أن وزير التربية والتعليم أدلى في مناسبات بتصريحات مختلفة حولها حيث امتنعت نائب وزير التربية والتعليم لشؤون تعليم البنات الأساذة نورة الفايز عن التصريح أو الحديث عن هذا التوجه عقب المؤتمر الصحفي الذي عقد مع نائب وزير التربية والتعليم الأستاذ فيصل بن معمر وعدد من المسؤولين يوم أمس حول المشاريع المستقبلية والاستعدادات والتجهيزات للعام الدراسي الجديد فيما هناك معلومات مؤكدة لمسؤولات لا يستطعن التصريح علانية بهذا الموضوع حول تجهيز عدد من المدارس بقاعات رياضية فيما لم يحدد بعد موعد البدء بتطبيق هذا البرنامج. ومن جهته أكد د سعد الفهد وكيل الوزارة لشؤون التجهيزات أن توجهات الوزارة مستمرة في إعطاء مزيد من الصلاحيات لمديري ومديرات المدارس لتحقيق مستوى إداري وتنفيذي عال مشيرا إلى أنه في العام المنصرم صدرت 25 صلاحية جزء منها كان في أيدي مديري التربية والتعليم وانتقلت لمديري ومديرات المدارس وإن جميع إدارات التربية عقدت اجتماعات لشرح كيفية وآلية ممارسة تلك الصلاحيات التي جاءت من أخذ مرئيات مديري ومديرات المدارس والتربية والتعليم مشيرا إلى أن تلك الصلاحيات تعطى وفق معايير معينة كالحصول على تقدير أداء عال وجوائز وغيرها من المعايير مؤكدا أن هناك ورشة عمل ستعقد لمراجعة الصلاحيات المتقدمة التي سيتم إعطاؤها فيما سلمت لمديري ومديرات المدارس ميزانيات تشغيلية لاستكمال التجهيزات من خدمات الصيانة والتدريب والنشاط.ومن جهتها أكدت الاستاذة نورة الفايز أن خطط الوزارة التركيز على التوسع في مجال رياض الأطفال لتغطي القرى والهجر في الأعوام القادمة فيما تقوم خطة التوسع لفتح رياض الأطفال على معايير معينة، ولا تصلح إلا على احتياج الوزارة وفي المناطق التي تشهد كثافة سكانية من السكان وبالتالي ترتفع فيها أعداد الأطفال مؤكدة أن قضية الكثافة الطلابية في الفصول محسومة، ومحل اهتمام مطالبةً وسائل الإعلام مساعدة الوزارة في حث أولياء الأمور بإلحاق أبنائهم وبناتهم برياض الأطفال ..