العصيمي: وزارة التربية ليست سببا في “عنوسة المعلمات” نتعامل بواقعية مع رغبات النقل.. والموظف تابع لوظيفته

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : ​أكد المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم مبارك العصيمي لـ»المدينة» أن وزارة التربية والتعليم ليست سببًا في عنوسة المعلمات، أو أي مشكلات أسرية إن وجدت. وقال إن الوزارة دائمًا تحرص على تحقيق رغبات المعلمين والمعلمات، لكنها تقف عند حدود دورها ومسؤولياتها الأساسية، وهي توفير المعلم أو المعلمة في المدرسة أينما كانت، والمعلمة اختارت دراسة التخصصات التربوية والعمل في مجال التعليم برغبتها، وتقدمت للوظيفة مهما كان موقعها في مناطق ومحافظات المملكة، فالموظف تابع للوظيفة وليست الوظيفة تابعة له. وأضاف إن الوزارة لم تستبعد طلبات النقل، فمَن لم تتحقق رغبته هذا العام سيبقى في قائمة الانتظار للعام المقبل، ويستبعد فقط مَن يثبت أنه أدخل بيانات غير صحيحة، وهم قلة جدًّا، وفي هذه الحالة يحقق مع المعلم ويحاسب على ذلك. وأشار إلى أن الوزارة كانت واقعية في التعامل مع نتائج حركة النقل، ولم تتحدث عن نسبة تحقيق الرغبات بما يرفع معدلات التفاؤل عند طالبي النقل، وإن حدث مثل هذا فهو نتيجة الشائعات، وتناقل الأخبار المغلوطة، ومجهولة المصادر في أوساط المعلمين والمعلمات. وأضاف إن الوزارة خصصت لجنة لذوي الظروف الخاصة، وأعلنت المسوّغات التي تعتمد عليها في نقلهم، وتقوم بتحديث هذه الآلية بشكل مستمر، يضاف لها ما يستجد من مبررات حرصًا من المسؤولين وعلى رأسهم سمو الأمير خالد الفيصل وزير التربية والتعليم على البُعد الإنساني عند ذوي الظروف الخاصة.

المدينة