لماذا تحتوي الطبقه العماديه على بلاستيدات خضراء | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

لماذا تحتوي الطبقه العماديه على بلاستيدات خضراء

لماذا تحتوي الطبقه العماديه على بلاستيدات خضراءلماذا تحتوي الطبقه العماديه على بلاستيدات خضراء

إذا كنت ترغب عزيزي القارئ في معرفة لماذا تحتوي الطبقه العماديه على بلاستيدات خضراء ؟، فإننا سوف نطرح لكم الإجابة الصحيحة عن هذا السؤال المتداول مؤخرا عبر محركات البحث الإلكتروني في الفترة السابقة، ولا سيما من قِبل طلاب وطالبات المملكة العربية السعودية من أجل الإجابة عن أحد الأسئلة المقررة عليهم في مناهجهم الدراسية بالتحديد في كتاب العلوم للصف الثاني المتوسط الفصل الدراسي الثاني.

إذ أن البلاستيدات الخضراء هي عبارة عن عضو من الأعضاء الخلوية المتواجد في الطحالب والنباتات الخضراء فقط، إذ تساهم وبشكل كبير في عمليات البناء الضوئي وإمداد النبات بالطاقة من أجل النمو السريع،كما أنها تتسم بأنها من الأعضاء الخلوية الصغيرة مزدوجة الغشاء واحد منهما في الخارج والأخر في الداخل.

فيما نشرح لكم من خلال موقعنا معلمي ومعلمات المملكة، مفهوم البلاستيدات الخضراء، بالإضافة إلى توضيح وظيفتها في النبات، إلى جانب أنواعها المختلفة عن طريق الفقرات القادمة من هذا المقال، ابقوا معنا.

لماذا تحتوي الطبقه العماديه على بلاستيدات خضراء

  • البلاستيدات الخضراء تُعتبر أهم مكونات النباتات، وذلك من أجل مساعدتها الكبيرة في عملية البناء الضوئي.
  • إذ احتوت الطبقة العمادية على على البلاستيدات الخضراء لأنها هي الطبقة الأكثر تعرضاً للشمس.
  • وهذا هو السبب في احتوائها على هذه البلاستيدات، وكما ذكرنا أنها تساعد النبات على إتمام عملية البناء الضوء لذلك تحتاج إلى ضوء الشمس بصورة مستمرة.
  • والسبب الأخر أن الورقة نفسها هي المسئولة عن عمليات التنفس الخاصة بالنبات.
  • لذلك نجد الأوراق تأخذ حيز كبير من المساحة من أجل تساقط أكبر كم ممكن من أشعة الشمس عليها.
  • فيما تقوم بعد ذلك الأوراق بتخزين الغذاء المطلوب للنبات، بالإضافة إلى المياه، إذ تشمل الأوراق مجموعة من المكونات والتي جاءت على النحو التالي:
  1. بشرة الورقة.
  2. النسيج المتوسط.
  3. النسيج العمادي.
  4. النسيج الإسفنجي.
  5. النسيج الوعائي.
  • مما نستنتج عنه أن الورقة هي بداية عملية البناء الضوئي للنبات وجعله مستمر في البقاء على قيد الحياة.
  • ولهذا السبب نجدها تحتوي على البلاستيدات الخضراء.

أنواع البلاستيدات ووظائفها

  • تتعدد أنواع البلاستيدات، حيث تمتلك البلاستيدات مجموعة من الأنواع المختلف من حيث الأشكال والوظائف.
  • إذ تتغير ألوان البلاستيدات ولا تقتصر على اللون الأخضر فقط.
  • وذلك لأنها المسئولة عن ظهور النباتات بألوان وأشكال مختلفة تجذب الناظرين إليها.
  • فيما نوضح لكم أنواع البلاستيدات المختلفة والتي جاءت على النحو التالي:

البلاستيدات الخضراء

  • يُطلق على البلاستديات الخضراء اسم  Chioroplasts.
  • إذ تتواجد فيها صبغة اليخضور بصورة كبيرة أو كما تُعرف باسم أصباغ الكلوروفيل.
  • فيما من المحتمل تواجد الصبغة الجزرانية في البلاستيدات الخضراء لكن بنسبة ضئيلة جداً مقارنة بباقي الأصباغ.
  • ولا سيما أنها تُعد من أكثر البلاستيدات أهمية بالنسبة للنباتات.
  • فضلا عن كونها تساعد بدور كبير للغاية في عملية البناء الضوئي.
  • تظهر البلاستيدات الخضراء في شكل هندسي سداسي منظم.
  • كما يجدر بنا الإشارة إلى أن الأجزاء المسؤولة عن الصبغة تكون في الجزء العلوي من النبات والمتمثلة في الأوراق.
  • وتكون على هيئة أشكال محدبة ويبلغ قطرها ما يقرب من 30 إلى 10 ميكرو متر، مما يسمح للإنسان برؤيتها بوضوح تحت المجهر.
  • البلاستيدات الخضراء لا يثمكن التوقع لها بموقع ثابت بسبب الحركة المستمرة للسيتوبلازم.
  • إلى جانب تواجدها في الخلايا النباتية مثل الطحالب.
  • يُعد العالم هيوجو فون مول هو أول من أكتشف البلاستيدات في عام 1837م.
  • والجدير بالذكر أن تشمل كافة أنواع الأصباغ، لكن يتمثل اللون الأخضر في النسبة الأعلى فيما بين كل تلك الأصباغ.
  • بالإضافة إلى احتواء البلاستيدات الخضراء على الحمض النووي DNA و RNA.
  • يُمكن أن تقوم البلاستيدات الخضراء بالتكاثر والانقسام.
  • تمتلك البلاستيدات الخضراء غشاءين أحدهما داخلي والأخر خارجي.
  • إلى جانب أنها تحتوي على عدد من الأغشية التي تتراكم على بعضها البعض مكونه ما يُعرف بالحبيبات.
  • يتكون هذا النوع من البلاستيدات من كتلة كثيفة تتخذ شكل دائري يتحرك عبر وسط مائي بروتيني، يُطلق على هذا الوسط اسم الحشوة.
  • تتكون هذه الحشوة من غشاءين أيضاً وتتضمن أجزاء محببة تسمى بالبذريات.
  • وتتكون كل بذيرة من أقراص متراكمة فوق بعضها بنسب محددة، والتي تمثلت في:
  1. بروتينات وكاروتين وكلورفيل بنسبة 55%.
  2. دهون بنسبة 30%.
  3. أحماض أمينية بنسبة 2%.

البلاستيدات البيضاء

  • يُطلق على البلاستديات البيضاء اسم Leucoplasts.
  • وفي هذا النوع من البلاستيدات على عكس البلاستيدات الخضراء لا تتضمن أي أنواع من الصبغات الملونة.
  • تقع البلاستيدات البيضاء في الأجزاء النباتية البعيدة عن أشعة الشمس الشمس.
  • كما يجدر بنا الإشارة إلى يتم استعمال البلاستيدات البيضاء من أجل تخزين العديد من أنواع الأطعمة، على سبيل المثال:
  1. نبات البطاطس.
  2. الزيوت.
  3. الدهون مثل:الحزازيات، الخروع واللوز.
  4. تخزين البروتينات مثل: بذور الفول.

البلاستيدات الملونة

  • يُطلق على البلاستديات المونة اسم chromoplast.
  • هي عبارة عن نوع من أنواع البلاستيدات يتواجد فيه كم كبير من الأصباغ الملونة بنسب متفاوتة.
  • وهي المسئولة عن تعزيز الأعضاء النباتية بألوانها المختلفة.
  • تتواجد البلاستيدات الملونة في الأزهار والثمار بشكل كبير، بينما تتواجد بندرة في الأجزاء السفلية للنباتات مثل الجذور.
  • يظهر هذا النوع من البلاستيدات بقوة في نباتات معروفة، على سبيل المثال:
  1. نبات البنجر المميز بالصبغة الحمراء الداكنة أو البنفسجية.
  2. نبات اللفت.
  • كما يجدر بنا الإشارة إلى تعدد أنواع وألوان البلاستيدات الملونة وفقاً للنسب المختلفة التي تمتلكها من ألوان، بالإضافة إلى احتوائها على صبغة الكاروتين مع صبغة الزانثوفيل
  • إذ يتواجد منها الألوان:

• الأصفر.

• الأحمر.

• البرتقالي.

• الأزرق.

البلاستيدات الخضراء pdf

  • قد ذكرنا في الفقرات السابقة تعريف البلاستيدات الخضراء.
  • إلى جانب معرفة أنواع البلاستيدات الأخرى مثل الملونة والبيضاء.
  • مع تحديد وظيفة وموقع كل بلاستيدة منهم على حدة.
  • فيما نوضح لكم ملف بصيغة الـ pdf كامل يتناول مميزات البلاستيدات الخضراء وأشكلها، بالإضافة إلى التركيب الخاص بها.
  • وتحصل على هذا الملف من خلال الضغط على الرابط التالي: البلاستيدات الخضراء pdf

إلى هنا عزيزي القارئ قد وصلنا معكم إلى نهاية هذا المقال الذي تمحور حول عرض الإجابة عن سؤالكم لماذا تحتوي الطبقه العماديه على بلاستيدات خضراء ؟، إذ أننا قد عرضنا في مقالنا تعريف البلاستيدات الخضراء والأنواع بشكل عامل وتحديد وظائفها مع ملف الـ pdf الخاص بها.

المراجع

1-

2-