الشورى: استدعاء مواطنين لمناقشة ملفات المعلمات البديلات ومحو الأمية

تبحث لجنة حقوق الإنسان والعرائض في مجلس الشورى غداً التوظيف والتقاعد في القطاع الخاص، وعرائض تتعلق بالمعوقين، والمعلمات البديلات، ومعلمات محو الأمية، وإنشاء جمعيات تعاونية، وأخرى تتعلق بغلاء المعيشة، واختبارات القياس لطلاب وطالبات المرحلة الثانوية، ومن المقرر أن يشارك المواطنون الذين قدموا تلك العرائض في الاجتماع للتعرف على وجهة نظرهم بشأن المقترحات التي قدموها والاستماع إلى مرئياتهم ومناقشتها. ويرأس رئيس المجلس الشورى الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ جلسات النقاش، وأوضح عضو المجلس رئيس اللجنة الدكتور مشعل بن ممدوح آل علي أنه سيتم خلال الاجتماع مناقشة عدد من العرائض التي وردت إلى المجلس ورأت اللجنة مناسبة دراستها لعلاقتها المباشرة بقضية تمس شريحة كبيرة من المواطنين. وقال الدكتور آل علي، إن «الاجتماع يأتي في سياق اهتمامات رئيس المجلس وحرصه على أن يكون المواطن في أولويات المجلس تحقيقا للتوجيهات السامية». ولفت رئيس اللجنة النظر إلى أن اللجنة نهجت منذ إنشائها في بداية أعمال السنة الثانية من الدورة الحالية لمجلس الشورى على التواصل مع المواطنين الذين يقدمون عرائض ومقترحات إلى المجلس، وطلب حضور البعض منهم لاجتماعات اللجنة أثناء دراستها مقترحاتهم، مشيرا إلى أن اللجنة أدرجت أسماء عدد من المواطنين الذين قدموا عرائض ومقترحات أخرى تندرج ضمن اختصاصات المجلس وصلاحياته لحضور اجتماعاتها المقبلة. مبينا أن مجلس الشورى لا يكتفي بالتواصل مع المواطن عن طريق البريد الإلكتروني أو الفاكس وإنما يحرص على أن يلتقي المواطنون الذين قدموا العرائض للمجلس برئيس وأعضاء اللجنة المختصة في المجلس وهي لجنة حقوق الإنسان والعرائض. وأشار إلى أن مجلس الشورى فتح نافذة للمواطن للتواصل معه واستقبال مقترحاته وطرح قضاياه وحاجاته لدراستها ومناقشتها، وذلك عبر البريد الإلكتروني للمجلس أو عبر الفاكس، وتعمل لجنة حقوق الإنسان على مناقشتها ودراستها دراسة مستفيضة وتحيل بعضها إلى اللجان المتخصصة بحسب طبيعة موضوع المقترح إذا ما رأت مناسبته وأهميته في خدمة المواطنين، وستقدمه إلى المجلس لمناقشته واتخاذ القرار المناسب بشـأنه.