"الزائدي" سنخصص مشرفين تربويين لتطوير التعليم وتحسين جودة مخرجاته | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

“الزائدي” سنخصص مشرفين تربويين لتطوير التعليم وتحسين جودة مخرجاته

الزائدي سنخصص مشرفين تربويين لتطوير التعليم وتحسين جودة مخرجاتهالزائدي سنخصص مشرفين تربويين لتطوير التعليم وتحسين جودة مخرجاته

قال الدكتور احمد الزائدي مدير إدارة العامة للتعليم بمكة المكرمة أن المعلمين في القطاع الأهلي يتسربون بشكل سريع من العمل، مضيفاً أن الإدارة تقف على كافة الصعوبات التي تواجه قطاع التعليم الأهلي بمكة المكرمة، موجهاً عتابه على الملاك عدم تطرقهم للقضايا الخاصة بحقوق المستفيد، موضحاً أن المستهلك يستهدف الحصول على جودة عالية مقابل ما ينفقه من أموال.

كان ذلك خلال اجتماع لجنة التعليم الأهلي الذي تم في الغرفة التجارية الصناعية بالعاصمة المقدسة، والذي حضره بعض المنسوبين لإدارة التعليم وأعضاء اللجنة.

وتابع الزائدي مشيراً لكون التعليم الأهلي يعد استثماراً للكوادر البشرية والتي تساهم في تنمية الوطن، مؤكداً تخصيص مشرفين تربويين للمساعدة على تطوير ميدان التعليم وتحسين جودة مخرجاته، وطالب المدارس الأهلية بإدارة كوادرها على نهج إدارة الموارد البشرية، موضحاً أن التعليم الأجنبي يكلف الكثير ولا يلجأ له إلا من يرغب بالاستثمار في أبناءه.

كما تطرق للحديث عن مطالب معينة تتعلق بجودة التعليم وتحسن مخرجاته، منوهاً على ضرورة الاستثمار في المعلمين كونهم جزء من الوطن لذا لابد من وضع توصيف وظيفي لهم يتسم بالدقة، لافتاً إلى أن تراجع أعداد الطلاب له الكثير من المبررات الاقتصادية ولا يمكننا تجاهل هذا الانخفاض.

وأردف أنه سيكون هناك الكثير من برامج التطوير المهنية القائمة على أحدث التقنيات تشمل قادة ومعلمي المدارس الأهلية يتم تنفيذها لتطوير مهارات المعلمين ورفه مستوى كفائتهم، مؤكداً أن الإدارة ستكون شريكة وداعمة لقطاع التعليم الأهلي، لما يمثله من أهمية تتوافق مع رؤية المملكة 2033.

فيما قال الدكتور موفق محمد حرير رئيس لجنة التعليم الأهلي أن اللجنة تعمل على تحسين جودة التعليم في المدارس الأهلية، مشيداً بروح التنافس الموجود بين المدارس الأهلية وبين ملاكها في مكة المكرمة، موضحاً أن الزيادة في أسعار مصروفات المدارس الأهلية ترجع لزيادة التكاليف التشغيلية والإدارية فضلاً عن الضغوط، فيما تظل قدرة المستهلك الشرائية كما هي.

مؤكداً أنهم محظوظين للغاية فمنذ زمن طويل والإدارة يتولاها مسئولين حريصون على تحقيق مصلحة المملكة ومكة المكرمة في المقام الأول والطلاب والطالبات في المقام الثاني، مشدداً على تعاونهم وعملهم بكل جد لتحقيق ما يرمي له أولي الأمر من طموحات تتعلق بالمملكة ولتحقيق ما ترمي له وزارة التعليم قدر المستطاع، منوهاً على تعاونهم مع جميع الجهات المختصة لمواجهة التحديات والصعوبات.

بينما قال فهد بن حامد بن يمين النائب الأول لرئيس لجنة التعليم الأهلي أن العمل على التوجهات التي تساعد على تحقيق رؤية المملكة 2030 تعد أحد أهم الأولويات التي يعمل عليها القطاع، كما تدعم الرؤية الخاصة باللجنة تنفيذ أهداف رؤية إدارتي التعليم الأهلي وتعليم مكة المكرمة.

متابعاً أن اللجنة تبذل قصارى جهدها لخلق صورة ذهنية صائبة عن التعليم الأهلي لدى المجتمع والتوعية بالدور الهام الذي يلعبه سواء في الاقتصاد أو التنمية، كما تسعى لإبراز الجهات التي ترتبط بها مثل مكتب تعليم مكة والوزارة، مؤكداً أن اللجنة ستعلم خلال الفترة القادمة على زيادة الوعي بالأنشطة والجهود التي تقوم بها من خلال تعزيز جهود وسائل الإعلام.

ومن ناحيته عد عبد الله الشمراني النائب الثاني لرئيس اللجنة أن قلة الأراضي الموجودة في المناطق السكنية تعد من المشكلات التي يواجهها مالكي المدارس الأهلية، موضحاً أن شركات التطوير تعتني بالأمور المالية بشكل كبير لذا قدم اقتراح لوزارة العمل بعمل ورش للعثور على حلول ملائمة للجميع والنظر في القرار الخاص بدعم الموارد البشرية.