التعليم: زيادة عدد المدارس المطبقة لنظام تطوير سنويا

كشف مدير عام إدارة التطوير المدرسي بوزارة التعليم الدكتور عبدالله السحمة، أن الوزارة بصدد زيادة عدد المدارس التابعة لنظام تطوير بشكل سنوي لتوفير أحدث وسائل التعلم للطالب والمعلم، مشيدا بما شاهده من وسائل تقنية رائدة وبيئة تعليمية مميزة وجهد مميز وخلاق بمدارس جدة يستحق أن يكون نموذجا يستفاد منه في المدارس.

جاء ذلك خلال زيارته بعد نهاية دوام الخميس الماضي لمجموعة من مدارس جدة المطبقة لنظام تطوير والتي استهلها بزيارة لمدرسة الثانوية التسعين للبنات بجدة والمطبقة لنظام المقررات، وتجول بمرافق المدرسة مطلعا على أبرز التقنيات المتوفرة فيها مثل أرشفة الملفات بشكل مميز ومشروع العمل التطوعي للمدرسة إضافة لمشروع «فينا خير»، كما تضمنت الجولة معرض المدرسة المصور وأعمال الطالبات كذلك برامج المدرسة الإثرائية وأبرز ماحصلت عليه المدرسة الخاضعة لنظام تطوير من شهادات وإنجازات محلية ودولية والتي احتواها القسم الخاص بأعمال وابتكارات الطالبات والمعلمات تحت مسمى «ثمرة الإبداع» وكذلك قاعات المدرسة المشيدة وفق أحدث المواصفات الحديثة لتوفير بيئة تعليمية رائدة وآمنة وطاردة للملل.

بعد ذلك شاهد الدكتور السحمة عرضا مرئيا عن هيكل المدرسة التنظيمي والإداري وخطة المدرسة عقب ضمها لنظام تطوير.