التربية: مؤلف منهج الحديث بالغ في توصيفه لخطر الابتعاث

ردت وزارة التربية والتعليم على ما أثير إعلاميا حول قضية “توصيف مشروع الابتعاث في منهج الحديث”، مؤكدة أن المؤلف بالغ في توصيفه لخطر الابتعاث، واعدة بمراجعة النص المعني وفق ما يحقق المصلحة ويلبي الغرض التعليمي والتربوي، مشيرة إلى أنها تعتبر الإعلام الشريك الرئيس في بناء علاقة رصينة ومهنية تجعل من النقد فرصة لبناء مساحة من الحوار الهادف. وأكدت الوزارة على لسان متحدثها الرسمي محمد الدخيني من خلال بيان صحفي وزع أمس، أن ما تمت إثارته صحفياً في موضوع الابتعاث الذي يمثل جزءاً من الثقافة الإسلامية المقرر على الطالب دراسته تحت عنوان “الابتعاث: أحكامه وآدابه” وعرض في صفحتين هما الصفحة “227 ـ 228” من الكتاب المقرر، لخص الرحلة في طلب العلم امتثالا لما جاء في كتاب الله تعالى وسنة نبيه – صلى الله عليه وسلم-، ومنهج السلف في الخروج لطلب العلم ونقل المعارف والعلوم وتوطينها في بلاد المسلمين، وذكر إيجابياته ومنافعه على الأمة، مشيراً إلى أن الأصل في كتب الفقهاء أن الخروج لطلب العلم “فرض كفاية” يأثم المسلمون جميعاً إن هم تركوه ـ وهو ما أكده الكتاب المقرر، بل هو من الوفاء بمصالح المسلمين والارتقاء بأسباب حياتهم ومعيشتهم ـ وهو ما لم تتم الإشارة إليه في التقرير الصحفي حول مقرر الحديث ـ كما قدم المقرر في سياق الموضوعية واستيفاء العرض التصور العام حول الابتعاث من كافة جوانبه من حيث الوقوف على السلبيات والتحذير من بعض المخاطر التي قد تحرفه عن إخلاصه لدينه وولائه لوطنه، وأشار الكتاب أيضاً إلى السبل التي تساعد المبتعث على حمايته لنفسه مما يتعارض مع دينه وقيمه وثقافته، كما بين آداب المبتعث وأحكامه. وأضاف الدخيني “أن العرض العام للموضوع ينسجم مع دلالات الكفاية التي حكم بها العلماء على الخروج لطلب العلم، وهو عرض يتفق أيضاً مع الحث والترغيب عليه بناءً على ما دلت عليه الشريعة وهو ما تنتهجه المملكة في برامج الابتعاث والإيفاد على مستويات مختلفة، وقدم المقرر آداب المبتعث والأحكام والتوجيهات العامة التي تساعد على الحياة الكريمة والمطمئنة في بلاد الغربة، مشيراً إلى أن الوزارة ترى مبالغة المؤلف في توصيفه لخطر الابتعاث، وأنه ستتم مراجعة النص وفق ما يحقق المصلحة ويلبي الغرض التعليمي والتربوي. وأشار الدخيني إلى أن ما تم عرضه في موضوع الابتعاث هو ما يتفق مع ما ينفذ في الدورات المكثفة لجميع المبتعثين قبل بداية رحلاتهم العلمية، من حيث بيان أهمية الابتعاث وضرورة استثماره وعرض إيجابياته وسلبياته بشكل واضح أمام المبتعثين وطرق الاستفادة من الإيجابيات وجوانب القوة وسبل تعزيزها وكذلك بيان السلبيات وطرق الوقاية منها والتحذير من المخاطر التي قد يواجهها المبتعث، من منطلق الأمانة الوطنية التي تتحملها مؤسسات الدولة المعنية بالابتعاث. ورجح الدخيني أنه ربما كان التحول في المقرر الدراسي في نظام المقررات من خلال الموضوعات وطرق العرض سبباً في اعتبار ما تم عرضه في كتاب الحديث جرأة ـ حسب تعبير إحدى الصحف المحلية ـ وذلك لمناقشته بعض الموضوعات التي لم يتعود المجتمع على نقاشها في إطار المنهج الدراسي، غير أن اعتمادها جاء بعد تحكيمها من قبل عدد من العلماء والمفكرين والمثقفين إضافة إلى تجريبها على عدد من المدارس قبل سنوات ومن ثم اعتمادها في المرحلة الحالية لتعميمها في ما نسبته 25% من مدارس المرحلة الثانوية، وتتم مراجعتها بشكل دوري من خلال اللجان المختصة التي تستوعب كافة الملاحظات الواردة من الميدان التربوي ومن المهتمين والمتابعين لأداء الوزارة فيما يخص تطوير المقررات الدراسية.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.