التربية تطبق ضوابط ومعايير تحديد المستوى للطلاب والطالبات الذين لم يحظوا بفرصة ‏التعليم النظامي

وجهت وزارة التربية والتعليم بتطبيق ضوابط ومعايير تحديد المستوى للطلاب والطالبات الذين لم يحظوا بفرصة التعليم النظامي، وذلك بناءً على موافقة سمو وزير التربية والتعليم بشأن معالجة أوضاع من لم يحظوا بفرصة التعليم النظامي في سن مبكرة، ولديهم المهارات والمعارف التي تتيح لهم الالتحاق بصفوف دراسية متقدمة من خلال تحديد مستوياتهم بالصفوف الأساسية المناسبة لمستوياتهم العلمية تحقيقاً للمصلحة التربوية والتعليمية والنظامية لهم.

جاء ذلك في تعميماً أصدرته وزارة التربية إلى إدارات التربية والتعليم بالمناطق والمحافظات لتطبيق هذه الإجراءات للعاملين الدارسين المحددين 1433بالعامين الدراسيين /1434هـ1434/1435هـ وجاء ضمن الضوابط المحددة لذلك أن يتم استقبال وحصر طلبات تحديد المستوى لسكان المنطقة أو المحافظة وما يتبعها، وإجراء مقابلة شخصية أولية للمتقدم لقياس مستواه المعرفي والتأكد من مناسبة معارفه ومهاراته للصف الذي تقدم إليه، فإذا اتضح ملائمته للصف تستكمل إجراءات اختباره، ويقتصر إجراء الاختبار على المتقدمين والمتقدمات السعوديين الذين لم يسبق لهم الحصول على شهادات ـ أو الذين لم يكملوا المرحلة الابتدائية ـ والراغبين بتحديد المستوى لصفوف أعلى بعد التحقق من عدم حصولهم على شهادات أعلى، وأيضاً فحص وتدقيق الطلبات وتحديد الصفوف بدءاً من الصف الثاني المتوسط إلى الصف الثاني الثانوي لطلاب التعليم العام فقط , ولا يشمل مساري تحفيظ القرآن الكريم والتربية الخاصة، وتتاح الفرصة للمتقدم مرة واحدة وفي حالة عدم اجتيازه لاختبار تحديد المستوى الذي أجري له في هذا الصف المتقدم له فإن عليه إن رغب بذلك إجراء تحديد المستوى بالصف السادس للالتحاق بالصف الأول المتوسط(منتظماً) أو التقدم مباشرة للصف الأول متوسط عن طريق الانتساب بدون شهادات سابقة وفقاً للقاعدة رقم (10) من القواعد التنفيذية للائحة تقويم الطالب.

ويستهدف هذا الإجراء المواطنون السعوديون الذين لم يسبق لهم الالتحاق بالتعليم النظامي وتجاوزت أعمارهم سن الخامسة عشرة ولم يسبق لهم الحصول على شهادات دراسية ولديهم المهارات والمعارف التي تتيح لهم الالتحاق بصفوف متقدمة، والذين لم يكملوا المرحلة الابتدائية وتجاوزت أعمارهم سن الخامسة عشرة، ويمكن قبول الطالب/الطالبة من أم سعودية وأب غير سعودي بعد إحضار ما يثبت انتسابه لأمه السعودية، أما بخصوص الحالات الخاصة فيتم دراستها والرفع للوزارة بها لاتخاذ اللازم.