التربية تشدد على عدم الاستفادة من الألقاب الأكاديمية غير المعترف بها

شدد وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله على جميع قطاعات الوزارة وإدارات التربية والتعليم بالمناطق والمحافظات بعدم اعتماد الشهادات العلمية التي يقدمها منسوبو الجهات الحكومية دون ابتعاث، أو الاستفادة من أي ألقاب أكاديمية ما لم تكن الجامعة التي أصدرت شهاداتهم معترفا بها من قبل وزارة التعليم العالي.

وفي تعميم، حصلت “الوطن” على نسخة منه، وجه الوزير بهذا الإجراء بعد الإشارة إلى تعاميم سابقة تفيد بذات المعلومات المنظمة للاعتداد بالمؤهلات العلمية وتقنين استخدامها في الوزارة. وجاء في التعميم: “بناء على تعميمين سابقين فإن الوزارة تؤكد على ما جاء في التعميمين، وهو عدم تذييل التوقيع الرسمي لأي مسؤول تحت أي مسمى، ما لم يكن معترفا به من جهة الاختصاص، وعدم ذكر المؤهلات غير المعادلة في السيرة الذاتية المقدمة للترشيح للمشاركات الداخلية أو الخارجية أو للمواقع القيادية أو الإشرافية”.

وشدد الوزير على من يخالف هذا سيكون عرضة للمساءلة النظامية، كما سيتم إنهاء أي ترشيح أو تكليف ترتب على مثل هذه المؤهلات.

يذكر أن وزير التربية والتعليم وجه في وقت سابق بعدم اعتماد الشهادات العلمية التي يقدمها منسوبو الجهات الحكومية دون ابتعاث أو الاستفادة من الألقاب الأكاديمية ما لم تكن الجامعة معترفا بها من قبل وزارة التعليم العالي، وتضمن التوجيه بعدم تذييل التوقيع الرسمي تحت مسمى علمي ما لم يكن معترفا به من الجهات ذات الاختصاص ماعدا ذلك سيكون عرضة للمساءلة النظامية.

كما أن اللجنة التعليمية بمجلس الشورى أوصت بضرورة اتخاذ وزارة التعليم العالي التدابير اللازمة حيال انتشار بعض الجامعات المصدرة لشهادات غير معترف بها من قبل وزارة التعليم العالي التي انتشرت مؤخرا بغرض مساعدة الحاصلين عليها في الترقي أو تبوء مناصب أعلى سواء في القطاع الخاص أو المؤسسات الحكومية.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.