“التربية” تستعين بـ”مؤشرات القياس” لقيادة العملية التعليمية

شرعت وزارة التربية والتعليم في تطوير مؤشر لقياس الناتج التعليمي لطلبة وطالبات المرحلة الابتدائية. وأوضح نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنين الدكتور حمد آل الشيخ، لدى افتتاحه أمس ورشة “مشروع تحسين الأداء التعليمي”، أن التربية لا تستطيع إدارة العملية التربوية والتعليمية بجدارة وسط غياب مؤشر يوضح مستوى الناتج التعليمي لدى الطلاب والطالبات.
وأكد آل الشيخ على أهمية الخروج بأفكار مناسبة للرفع من مستوى التعلم وتوجيهه نحو الأهداف المرسومة والمخطط لها وفق اللوائح والأنظمة.
من جانبها أكدت نورة الفايز، نائب وزير التربية لتعليم البنات، أن عمليات تحسين التعلم سلسلة متكاملة، مشيرة إلى أن تحسين التعلم في رياض الأطفال والمرحلة الابتدائية سيصنع طلبة متميزين للمراحل الأعلى، ويحفز المعلمين إلى السعي لتجويد أدائهم التعليمي وتحقيق التمايز المهني فيما بينهم، وسيدفع القائمين على التعليم لإعداد عمليات تحسين وتجويد أخرى في الميدان التربوي.