التربية تدعو”الإداريات” لتأجيل مطالبهن بالنقل

متابعات : طلب نائب وزير التربية والتعليم لشؤون البنين الدكتور حمد آل الشيخ من أولياء أمور “الإداريات” المعينات بالوزارة تأجيل مطالبهم والنظر فيها حتى إعلان حركة النقل الخاصة بهن نهاية الشهر الجاري، معتذراً بأن نقلهن ليس بيد “التربية” وحدها وأن “الخدمة المدنية” تدخل في ذلك الخط. أكد ذلك لـ”الوطن” المتحدث باسم المطالبين محمد أحمد الزهراني أمس، مضيفاً أنه يوجد نحو 20 ولي أمر لـ”الإداريات” بمقر الوزارة من مختلف مناطق المملكة، للمطالبة بعدة طلبات منها إعادة التوجيه للمعينات ” الإداريات” على رغباتهن الأولى أسوة بزملائهن “الإداريين”، ولم شملهن أسوة بالإجراءات المتبعة لـ”المعلمين والمعلمات”، إضافة لنقلهن حسب ظروفهن الخاصة، وفتح المجال لهن للنقل على قطاعات تعليمية بدلاً من الإدارات التعليمية. وبين الزهراني أنهم توجهوا صباح أمس لمكتب نائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد السبتي لعرض مطالبهم، لكنهم وجدوه بـ” إجازة”، وتم التواصل مع وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية والمكلف بالشؤون الإدارية والمالية بالوزارة الدكتور سعد آل فهيد، للقائه لكنه اعتذر، مما دعاهم للتوجه إلى مكتب نائب وزير التربية والتعليم لشؤون البنين الدكتور حمد آل الشيخ، كونه قائم مقام نائب وزير التربية والتعليم الدكتور خالد السبتي، مضيفا أنه طلب منهم تأجيل النظر في تلك المطالب حتى إعلان الحركة، مؤكداً عدم علمه بموضوع إعادة توجيه “الإداريين”. يذكر أن المتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم محمد الدخيني أعلن عبر حسابه بـ” تويتر” أنه تم إغلاق إدخال رغبات النقل للإداريين والإداريات التي تنفذها الوزارة للمرة الأولى هذا العام، مضيفا أنها ستخضع لمرحلة التدقيق بإدارات التربية والتعليم نهاية الشهر، يليها إجراء المفاضلة بالوزارة وإعلان نتائج الحركة نهاية الشهر المقبل، في وقت يطالب فيه أولياء أمور الموظفات المعينات على وظيفة “مساعد إداري”، بإعادة توجيههن وتحقيق رغباتهن الأولى أسوة بما تم لزملائهن بالدفعات الرجالية الذين تمت إتاحة المجال لهم بتعديل توجيههم لرغباتهم الأولى دون الدخول في الحركة بالأساس التي ربما لا تلبي رغبات الجميع.