الأمطار الحمضية لا تلحق ضررًا بالمباني الأثرية | شبكة معلمي ومعلمات المملكة

الأمطار الحمضية لا تلحق ضررًا بالمباني الأثرية

الأمطار الحمضية لا تلحق ضررًا بالمباني الأثريةالأمطار الحمضية لا تلحق ضررًا بالمباني الأثرية

إذ كنت تريد عزيزي القارئ معرفة الإجابة عن ضع علامة صح أم خطأ مع التعليل هل الأمطار الحمضية لا تلحق ضررًا بالمباني الأثرية ؟، فإننا سوف نقدم لكم الإجابة من خلال مقالنا للدر على هذا التساؤل المنتشر بكثرة عبر محركات البحث الإلكتروني، ولا سيما من قِبل طلاب وطالبات المملكة العربية السعودية نظراً لتواجد هذا السؤال ضمن مقرراتهم الدراسية خاصة في مادة العلوم.

وذلك بعد طرح الحكومة السعودية نظام التعليم عن بُعد المتمثل في خدمة منصة مدرستي الحالية، التي تقوم بدورها في صناعة بيئة افتراضية للطلاب عن المدرسة في المنازل، وذلك من أجل مواكبة الأزمة الحالية التي تمر البلاد والعالم أجمع، بحيث يتلقى الطالب كل الدروس التعليمية بصورة افتراضية متطورة للحد من التواجد في تجمعات أو التعامل المباشر مع الآخرين، ضمن الإجراءات الاحترازية وتعليمات السلامة التي تقوم بها المملكة العربية السعودية.

على الجانب الأخر يستعين الطالب بشبكات ومواقع الأنترنت في الإجابة عن كل الاستفسارات التي تقف أمامه بسبب صعوبتها، إذ يقوم الأنترنت بدور المُعلم في الإجابة عن هذه الأسئلة بسبب احتوائه على مقدار ضخم من المعلومات يؤهله للقيام بذلك في أقل من عدة ثاني معدودة، كل ذلك تجده في موقعنا معلمي ومعلمات المملكة، حيث نوضح لكم الإجابة النموذجية عن سؤالكم إلى جانب معرفة سبب هطول المطر الحمضي وأضراره وفوائده عن طريق السطور التالية من هذا المقال، فما عليكم سوى متابعتنا.

الأمطار الحمضية لا تلحق ضررًا بالمباني الأثرية

تأثرت محركات البحث بشكل كبير في البحث عن إجابة هذا السؤال خاصة من قِبل طلاب وطالبات المملكة العربية السعودية أثناء الفترة الماضية، وذلك بسبب وجود هذا السؤال ضمن المقررات الدراسية الخاصة بالطلاب تحديداً في مادة العلوم، فيما جاءت الإجابة النموذجية عن سؤالكم على النحو التالي:

  • الإجابة هي: الأمطار الحمضة لا تقوم بالحاق الضرر في المباني الأثرية (العبارة خطأ) ( × )

ما هو المطر الحمضي

يُعد المطر الحمضي واحد من الظواهر الخطيرة التي تحدث في الطبيعة بسبب الإنسان، وذلك بسبب التأثر الكبير التي تحدثه في البيئة، فيما تتكون الأمطار الحمضية في السحب نتيجة لما يقوم به الإنسان من حرق في الوقود الأحفوري مثل البترول والغاز الطبيعي والفحم وغيرها من المصادر المستخدمة، فيما تشمل هذه الأمطار الخطيرة على البيئة حمض النيتريك، بالإضافة إلى حمض الكبيريتك، والجدير بالذكر أن كلاً من مهما عناصر مدمرة للبيئة.

من الأسباب الرئيسية لحدوث المطر الحمضي

أكثر الأسباب الأساسية في تكوين الأمطار الحمضية الضارة هي كثرة استخدام الإنسان لمصادر الوقود الأحفوري، على سبيل المثال:

  1. استخدام النفط أو البترول، بالإضافة إلى الغاز الطبيعي بصفة يومية كوقود للسيارات والمصانع وخروج عوادم محملة بغازات ضارة جداً في البيئة مثل غاز ثاني أكسيد الكربون CO2، مكون سحب ضارة محملة بالأمطار الحمضية.
  2. انبعاث أكاسيد الكبريت والنتروجين من مصانع إنتاج الحديد والصلب ومصانع تكرير البترول، فهي أحد أخطر المواد الكيميائية على البيئة والتي تتسبب في إنتاج المطر الحمضي.
  3. حرق الفحم الحجري في محطات توليد الطاقة الكهربية، مما ينتج عنه خروج غازي أول وثاني أكسيد الكربون الملوثين للبيئة بشكل كبير، لتتكون سحب ملئية بالأمطار الحمضية، بالإضافة إلى نشأة ظاهرة الاحتباس الحراري.

الأمطار الحمضية واثرها على البيئة

لدى المطر الحمضي العديد من الآثار على البيئة والكائنات الحية، بالإضافة إلى المباني والمعالم الأثرية، فيما نوضح كلاً منها على حدة من خلال الفقرات التالية؛

آثار المطر الحمضي على الكائنات الحية

تتأثر كل المخلوقات الموجودة على كوكب الأرض بالأمطار الحمضية في مختلف البيئات، حيث تؤثر هذه الأمطار على الإنسان والحيوان والمباني؛

  1. الحيوانات: تؤثر بشكل كبير على الحيوانات، حيث تلوث هذه الأمطار التربة والمياه وبالتالي تتأثر الحيوانات والطيور عند شرب أو تناول المياه أو الطعام الملوث، بالإضافة إلى تأثيرها الكبير على أجنة الحيوانات المختلفة حتى قتلها بسبب ارتفاع نسبة الحمضية بها، إلى جانب قتلها للأسماك في مختلف المسطحات المائية جراء تلوثيها للبحار والمحيطات والأنهار.
  2. النباتات والتربة: تؤثر هذه الأمطار على التربة كيميائياً مما يؤدي لفقدان التربة للعناصر الغذائية مما ينتج عنها تأثر كبير في نمو النباتات، إلى جانب موت بعض النباتات التي تلوثت بشكل كبير من هذه الأمطار.
  3. الإنسان: يتأثر الإنسان بصورة غير مباشرة بسبب وجودة على قمة الهرم الغذائي، فعند تناول الإنسان طعام ملوث أو مياه بها مطر حمضي يتسبب له في الإصابة بالعديد من الأمراض، على سبيل المثال : ضيق التنفس، نوبات قلبية والربو والصداع، بالإضافة للسعال الجاف وغيرها.
  4. المباني الأثرية: تعمل الأمطار الحمضية على تأكل المباني الأثرية الموجودة منذ الآلاف السنين، وذلك بسبب بناء هذه المباني من الأحجار الجيرية أو الرخام مما يسعد على تدميرها بشكل كبير بسبب تلك الأمطار.

فوائد المطر الحمضي

مثلما يمتلك المطر الحمضي أضرار كثيرة، يمتلك أيضاً بعض الفوائد للبيئة، والتي تمثلت في:

  1. التقليل من ظاهرة الاحتباس الحراري من خلال أكاسيد النتروجين والكبريت.
  2. تحسين قدرة نمو النباتات.
  3. التقليل من انبعاث غاز الميثان.
  4. قتل البكتيريا الضارة والعديد من الميكروبات داخل التربة.
  5. نمو بعض أنواع الحشرات المفيدة في البيئة الحمضية.
  6. ارتفاع معدل نمو الغابات.

إلى هنا عزيزي القارئ نصل وإياكم إلى نهاية هذا المقال الذي تمحور حول عرض الإجابة عن سؤالكم ضع علامة صح أم خطأ الأمطار الحمضية لا تلحق ضررًا بالمباني الأثرية ؟، حيث عرضنا آثار الأمطار الحمضية على البيئة والمخلوقات الحية.

إلى جانب توضيح أسباب حدوثها وفوائدها، آملين المولى تبارك وتعالى أن نكون قد وفرنا عليكم عناء البحث الكثيف والطويل وأجبنا عليكم بالشكل الأمثل عن سؤالكم، كما يُمكنك معرفة المزيد من المعلومات وكافة التفاصيل المتعلقة بهذا الموضوع والبحث عن إجابات الأسئلة لكل المراحل الدراسية من خلال زيارة موقعنا معلمي ومعلمات المملكة.

المراجع

1-

2-