اعملوا بدون مرتبات!

عبد الله منور الجميلي – طائفة كبيرة من معلمي ومعلمات المدارس الخاصة اشتكوا وعبر وسائل الإعلام من قسوة تَـعَـامل ملّاكِـهَـا، فالـحَـدّ الأدنى من الرّواتب الذي تمّ فَـرْضُـه والبالغ (5400 ريال) تقريباً يتم التحايل عليه، حيث يُـجْـبَـرُ المعلم والمعلمة بعد استلامه على إعادة ما دفعته المدرسة منه، ومن يأبى فمصيره (الـطّـرد)!!أيضاً هناك مدارس ألزمت مدرسيها بالتوقيع على إجازة صيفية لمدة (21 يوماً) فقط، وبعدها عليهم الدوام في مدارس مغلقة؛ أما السببّ فهو قسرهم على القبول بإجازات بدون مرتب!!هذه نماذج من ممارسات يقوم بها بعض هَـوامير القطاع الخاص الذين لا هَـمّ لهم إلا مَـصّ دماء المواطنين، والقَـفْـز على حقوقهم؛ للوصول لمحطة زيادة أرباحهم!!فرغم المحاولات التي قامت بها وزارة العمل لتوطين وسَـعْـوَدة وظائف القطاع الخاص إلا أنها ما زالت بلا تأثير، فحتى (الـحَـدّ الأدنى للأجور) يستحيل تحقيقه على أرض الواقع حتى أنّ وكيل وزارة العمل قد صَـرّح الأسبوع الماضي: (بأنّ مسألة تحديد الأجور في القطاع الخاص شائكة)!!بل الغريب أن لجنة مشتركة قد أحالتها إلى مركز الحوار الوطني، لتصبح رواتب المساكين مجرد مفردة يتم الكلام على مائدتها!!يا جماعة طبعاً لا يمكن للقطاع الحكومي أن يقوم بتوظيف جميع المواطنين؛ ففي معظم الدول ولاسيما الكبرى والمتقدمة القطاع الخاص هو الميدان الواسع الذي يستوعب طالبي العمل؛ بل هو المجال المغري برواتبه الكبيرة وحَـوافِـزه وترقياته وعمولاته التي تعتمد على الجهد والعطاء.ولكن نحن في كثير من أمورنا الحياتية والنظامية نسبح عكس المنطق العالمي والـتّـيار؛ لأنّ مَـن يتحكم بها (هَـوَامِـيْـر) تقف الأنظمة والمحاولات عاجزة أمام مصالحهم!!وهنا صدقوني في مجال العمل ومعالجة البطالة لن يتحقق (النجاح) إلا بسَـعْـوَدَة حقيقية للقطاع الخاص، بِـخَـلْـق بيئة عمل آمنة وحوافز ومرتبات مشجعة، والأهم أنظمة صارمة وعقوبات رادعة ضد المخَـالفين والحَـيّـالَــة مهما كانوا؛ فهل نحن فاعِـلون؟!

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.