اختتام فعاليات برنامج “أكتشف” للعلوم والرياضيات بتبوك

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : اختتمت فعاليات برنامج “أكتشف” للعلوم والرياضيات الذي أطلقته أرامكو السعودية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم برعاية وكيل إمارة منطقة تبوك محمد الحقباني، وبحضور مسؤولي أرامكو ومدير عام التربية والتعليم بمنطقة تبوك الدكتور محمد اللحيدان ومديري الادارات الحكومية بالمنطقة والمعلمين والطلبة، في محطته الثانية لهذا العام، واستمر أسبوعين، قدمت خلالهما ورش التدريب الإثرائية في مساري العلوم والرياضيات في مدرسة «زهير بن قيس الابتدائية» للبنين وفي «الثانوية الثلاثين» للبنات، واستهدف 250 معلماً ومعلمة و500 طالب وطالبة من مختلف مدارس تبوك. وذلك بقاعة مركز الامير سلطان الحضاري.

وأكد رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين المهندس خالد الفالح ان البرنامج يأتي في إطار دور أرامكو السعودية كشركة وطنية تأخذ بزمام المبادرة، لتكون مصدر الهام وتحفيز لعقول أبناء وبنات الوطن تجاه حب العلوم والتقنية والإبداع.

وقال: إن من أهم أهدف المبادرة الوصول إلى مليوني شاب وفتاة بحلول عام 2020م.

ولفت المهندس الفالح إلى أن برنامج (أكتشف) العلمي تم تصميمه بالتعاون مع أعرق الجامعات الامريكية، وطور قسم العلوم بالتعاون مع جامعة كاليفورنيا في بيركلي، حيث يخدم مجالات علمية عديدة، مشيراً إلى أن قسم الرياضيات صمم بالتعاون مع أكاديمية ماث زووم، وانه يسعى لتطوير مهارات التفكير الابداعي وحل المسائل الرياضية عن طريق التشويق.

من جانبه أوضح مدير شؤون أرامكو السعودية بالمنطقة الغربية سمير نصر الدين ان برنامج (أكتشف) يعد أحد مبادرات أرامكو السعودية لإثراء الشباب، ممثلة بمركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، مشيراً إلى أنه استفاد من البرنامج (500) طالب وطالبة، و(250) معلماً ومعلمة على مدار الأسبوعين الماضيين في تبوك، بهدف نشر ثقافة الابتكار والإبداع لدى الجيل الجديد، وتعزيز روح الاكتشاف والتحول إلى مجتمع معرفي منتج. وبين أن البرنامج يعد أحد المشاريع التابعة لمبادرة أرامكو السعودية لإثراء الشباب، ويهدف لإلهام 1000 معلم ومعلمة و2000 طالب وطالبة في مجالي العلوم والرياضيات هذا العام.

وقال: إن البرنامج أسهم في نشر ثقافة الإبداع والابتكار لطلابنا وطالباتنا في مختلف مجالات العلوم والمعرفة، لافتاً النظر إلى التعاون المستمر بين وزارة التربية والتعليم وشركة أرامكو السعودية عبر مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي في إطار مبادرة “إثراء الشباب” التي تهدف إلى دعم المعرفة في مجالات العلوم والرياضيات، وتطوير أداء المعلمين والمعلمات من خلال تدريبهم على أحدث الأساليب والاستراتيجيات في التعليم، لتحفيز الطلاب والطالبات، ورفع مستوى الإقبال لديهم الى التعلم، وتنمية مهارات التفكير العلمي، بهدف التحوّل إلى مجتمع منتج للمعرفة من خلال هذا المشروع.

وقد ألقى المدير العام للتربية والتعليم بمنطقة تبوك الدكتور محمد اللحيدان خلال الحفل الختامي كلمة شكر فيها أرامكو السعودية ومركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي التابع لها وصاحب مبادرة “إثراء الشباب”، مواصلا شكره للذين اجتهدوا في سبيل إنجاح هذا العمل الذي يخدم المنطقة والمملكة. ولفت النظر إلى أن المنطقة التعليمية في تبوك ستستفيد من البرنامج بعد تعزيز المدارس بالأدوات والمواد المساعدة في الاستمرار بالبرنامج على المدى الطويل. وفي نهاية الحفل عرضت أفلام وصور من ورش التدريب العملية التي حقق فيها كل طالب عملا علميا صغيرا خاصا به، كما تم توزيع الشهادات على الطلاب المشاركين، الذين أبدوا جميعا رغبتهم في أن يكون التعليم المدرسي على مدار السنة مشابها للطريقة التي اتبعت في أسبوع “أكتشف”، إذ ان “رفقة” التجريب والمعرفة جمعتهم بأساتذتهم فبدوا جميعا وكأنهم غارقون في عالم العلوم التنفيذية والتطبيقية، والمعادلات النظرية التي تطبق أمامهم بواسطة آلات وأدوات بسيطة غير معقدة.

جدير بالذكر أن برنامج “أكتشف” أسهم في اكتشاف “المعلم” كعنصر جوهري في العملية التعليمية، مما انعكس إيجاباً على التلاميذ والتلميذات الذين باتوا يجيدون طرح الأسئلة الذكية، ويجيد تطبيق طرائق الوصول لإجاباتها باستمتاع وشغف، بما يتجاوز استحقاقات المقرر العلمي الجاف. وكان البرنامج قد عقد محطته الشهر الماضي في مدينة سكاكا بالجوف، تاركا تأثيرا تعليميا وتدريبيا ملموسا على الطلبة والأساتذة والأهل، أما دورته الأولى عام 2013 فقد جالت على خمس مدن من المملكة هي حائل وينبع وجدة وجازان والأحساء، حيث تم إثراء عدد مماثل من المشاركين سواء من المعلمين أو الطلاب.

اليوم