اختتام الملتقى الأول لمنسقي برامج الموهبة والإبداع في المعاهد العلمية

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : اختتم مؤخراً الملتقى الأول لمنسقي برامج الموهوبة والإبداع في المعاهد العلمية بحضور المشرف على وحدة الموهبة والإبداع والجودة بالوكالة الدكتور إبراهيم بن مقحم المقحم والذي أقيم في رحاب المعهد العلمي في محافظة الدرعية واستمر لمدة أسبوع. وأوضح وكيل وحدة الموهبة والإبداع والجودة بالوكالة عمر العمري، أن الملتقى وما يحويه من دورات يهدف إلى التعرف على الطلبة الموهوبين والمبدعين وتقديم الخدمات التربوية والإرشادية لهم كما يهدف إلى التعرف على مفاهيم الموهبة والإبداع والتفوق وكيفية التمييز بينها, ومعرفة خصائص الموهوبين وأساليب الكشف عنهم, وطرق تعليم الموهوبين وتنمية تفكيرهم. وأوضح العمري أن وكالة الجامعة لشؤون المعاهد العلمية ممثلة بوحدة الموهبة والإبداع والجودة فيها تعمل جاهدة لتفعيل برامج الموهبة والإبداع بما يحقق أهداف الوحدة من تقديم الرعاية الشاملة للطلاب الموهوبين والمبدعين وتنمية إنتاج المعرفة والابتكار لديهم واكتشافهم ورعايتهم ودعمهم بكافة الإمكانات اللازمة لتميزهم، وأكد أن برامج الموهبة والإبداع انطلقت بخطى ثابتة راسخة في كافة المعاهد العلمية المنتشرة في كافة أرجاء الوطن الغالي تحت إشراف ومتابعة مباشرة من وكيل الجامعة لشؤون المعاهد العلمية. من جهته أوضح المشرف على الوحدة الدكتور المقحم أنه وفقًا لتوجيهات مدير الجامعة الأستاذ فإن برامج الموهبة والإبداع في المعاهد العلمية تدعم التحول إلى مجتمع معرفي مبدع وتنسق الجهود والبرامج والأنشطة الخاصة بالموهبة والإبداع لطلاب المعاهد العلمية. وأضاف أن برامج رعاية الموهوبين والمبدعين في المؤسسات التربوية والتعليمية، تعتبر مهمة ووجودها بتقديرات تتلاءم مع قدراتهم وإمكاناتهم ضرورة حتمية وإستراتيجية مهمة من استراتيجيات التنشئة الاجتماعية والتقدم المعرفي في المجتمعات المعاصرة؛ ذلك أنهم ثروة وطنية غير قابلة للتعويض أو الاستبدال، وبالأخص في عصر التقدم الهائل في مجالات الصناعة والاتصالات وتقنية المعلومات.

محمد الهمزاني – الرياض