ابن معمر : لا يوجد عجز بمدارسنا والنقص في «القرار»

غازي القحطاني ـ الرياض

أكد نائب وزير التربية والتعليم فيصل بن معمر أن وزارته تعالج بشكل يومي مشكلات عدم قبول الطلاب والطالبات خصوصاً في المراحل الابتدائية، مبينا وجود شروط لقبول تسجيل الطلاب والطالبات في هذه المراحل.وأشار ابن معمر خلال مخاطبته أمس الحضور في ندوة «المعايير المهنية للمعلمين» التي عقدت تحت رعاية صاحب السمو الأمير فيصل بن عبد الله آل سعود بفندق الانتركونتننتال، الى أن أعداد الطلاب في المدارس لا يتضح إلا بعد بدء الدراسة فيها حتى عند وجود تخطيط سابق لدى المدرسة بعدد الطلاب المتوقع تسجيلهم، وقال : إن الخطط التي توضع سابقاً تفشل دائماً مع بدء العام الدراسي نظراً للتغيرات التي تحصل مثل الانتقال المفاجئ أو انتقال الطلاب من التعليم الخاص إلى التعليم العام، لذلك فالوزارة تحصل على المعلومات حول المدارس التي تعاني الازدحام في عدد الطلاب وغيرها، وأكد ابن معمر أن مديري التعليم في مناطق المملكة لديهم الصلاحيات الكاملة لحل مثل هذه المشاكل من استئجار المدارس أو بناء فصول دراسية اضافية أو فتح مدرسة جديدة، ولا يمكن أن تجيز الوزارة رفض أي طالب أو طالبة. كما لا يمكن أن تجيز اكتظاظ المدارس والفصول.مديرو التعليم في مناطق المملكة لديهم الصلاحيات الكاملة لحل مثل هذه المشاكل من استئجار المدارس أو بناء فصول دراسية اضافية أو فتح مدرسة جديدة، ولا يمكن أن تجيز الوزارة رفض أي طالب أو طالبة. كما لا يمكن أن تجيز اكتظاظ المدارس والفصول.وأضاف أن هذا العام لا يوجد أي نقص في المدارس أو المعلمين أو التجهيزات المدرسية والنقص الوحيد على حد قوله هو في «الرأي والقرار» ، وأكد ابن معمر مسئولية مديري التعليم في مناطق المملكة بالسعي بجميع الطرق الممكنة لحل مثل هذه المشاكل، مبينا انه رغم الملاحظة بأن بعض المشاكل بخصوص المدارس لدى بعض ادارات التعليم في مناطق المملكة، لكن هذه حالات نادرة جداً. نحن نحاول معالجتها حيث إن مواصفات المدارس مواصفات خاصة جداً ونحاول الوصول للحلول بأسرع وقت ممكن. وقد شهدت الندوة ـ التي عقدها المركز الوطني للقياس والتقويم في التعليم العالي» و «مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم العام» ضمن فعاليات مشروع معايير واختبارات المعلمين الذي يقوم به المركز الوطني للقياس والتقويم (قياس) لصالح مشروع الملك عبد الله لتطوير التعليم العام ( تطوير ) ـ حضورا مميزا برعاية نائب وزير التربيّة والتعليم فيصل بن عبد الرحمن بن معمّر وبحضور خبراء سعوديين وعرب وأجانب من الولايات المتحدة الأمريكيّة وأستراليا وتشيلي. وناقشت الندوة تجربة المملكة في إعداد وصياغة المعايير المهنيّة للمعلمين مقارنة بتجارب عالميّة، من جهته قال الدكتور فيصل المشاري آل سعود رئيس المركز الوطني للقياس والتقويم : إن رؤية المركز الوطني للقياس والتقويم في التعليم العالي التي تتشرف الريادة العالمية والتميز في صناعة الاختبارات والمقاييس التربوية والمهنية قد انعكست على رؤيتنا لمشروع المعايير المهنية للمعلمين وأدوات تقديمها لتكون الريادة والتميز في بناء نظام داعم لرفع مستوى تأهيل المعلمين والمعلمات بما  يحقق جودة النظام التعليمي.