إغلاق مدرسة لعدم صلاحيتها وخطورتها بـتندحة تثير التساؤلات

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : ليس غريبا إغلاق مدرسة مستأجرة بشكل مفاجئ، لعدم صلاحيتها أو لخطورتها على الطلاب أو الطالبات، ولكن التساؤلات تطرح، عند إغلاق مدرسة حكومية لم يتجاوز عمرها الفعلي نحو 13 عاما، لعدم صلاحيتها وخطورتها على الطالبات والتوجيه بالإخلاء الفوري، على الرغم من المبالغ الطائلة التي صرفت على إنشائها بطريقة عصرية وحديثة.الوطن تابعت تفاصيل إغلاق مبنى ثانوية آل الزلال للبنات بـتندحة، شرق محافظة خميس مشيط، الفصل الثاني العام الماضي، ونقلهن بشكل عاجل لمبنى حكومي جديد مخصص لطالبات المرحلة المتوسطة لتحفيظ القرآن الكريم.وعلمت الوطن من مصادرها، أن المبنى المدرسي خضع للفحص بداية العام الدراسي الماضي، ضمن التوجيهات الصادرة عن إمارة منطقة عسير للجهات المختصة، للشخوص والفحص لجميع مدارس المنطقة والتأكد من سلامتها وعدم خطورتها على الطلاب والطالبات، حيث تم تكليف 6 مندوبين لجهات حكومية للوقوف على ثانوية آل الزلال بتندحة، وتحرير محضر مشترك يقترح إخلاء المدرسة بشكل عاجل. وبينت المصادر أن نتائج اللجنة الملكفة أكدت أن المبنى المدرسي يفتقر لجميع وسائل السلامة، ويشكل خطورة على الطالبات، مع وجود هبوط لـالأرضيات وترشيح لـالأسقف، إضافة إلى عدم وجود مخارج للطوارئ.

محمد آل ماطر – الوطن

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.