إدارات تعليمية تسبق “وزارتها” في تطبيق “البصمة”

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : في وقت سارعت إدارات تعليمية في المملكة قبل أشهر إلى تطبيق نظام البصمة “الإلكتروني” لضبط حضور وانصراف منسوبيها، أكدت وزارة التربية والتعليم أن مشروع البصمة بجهاز الوزارة والإدارات التعليمية ومكاتبها والمدارس التابعة لها صدر به تعميم من الوزارة يوضح كل التفاصيل والخطوات التي تعمل الوزارة على اتباعها لتنفيذ مضمونها، ونص التعميم “على أن تبدأ الخطوات من الوزارة نفسها بعد انتقالها إلى مقرها الجديد مباشرة”.جاء ذلك في رد “مقتضب” للمتحدث الرسمي لوزارة التربية والتعليم مبارك العصيمي لنحو 14 سؤالاً، وجهتها “الوطن” حول مشروع تطبيق “البصمة”، موجهاً “الوطن” للبحث عن إجابات لأسئلتها مع إدارة التربية والتعليم، دون تحديد الإدارة التعليمية.وكانت “التربية”، وجهت بالبدء بتطبيق نظام البصمة الإلكترونية للحضور والانصراف، من خلال إصدارها تعميماً ينظم آلية العمل، على أن تشمل المرحلة الأولى من تطبيقه مقر الوزارة الجديد (بعد الانتقال إليه)، وجميع إدارات التربية والتعليم والأقسام التابعة لها خارج مبنى الإدارة (بنين وبنات)، ويتم الانتهاء من ذلك خلال أقل من سنة من تاريخه، وتطبيقه كمرحلة ثانية على مكاتب التربية والتعليم (بنين وبنات)، وذلك خلال أقل من ثلاثة أشهر من تاريخ الانتهاء من المرحلة الأولى، وتشمل المرحلة الثالثة من المشروع جميع مدارس (البنين والبنات) لجميع المراحل الدراسية خلال أقل من ستة أشهر من تاريخ الانتهاء من المرحلة الثانية.يذكر أن مشروع مبنى وزارة التربية والتعليم بطريق الملك عبدالله بمدينة الرياض مازال تحت “العمل”، فيما طبقت إدارات تعليمية نظام البصمة على موظفيها قبل نهاية العام الدراسي الماضي.

 

الوطن