أهالي بلدة الثمد: نعاني الإهمال من إدارة تعليم “المدينة”


شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : ناشد أهالي بلدة “الثمد” التابعة لمحافظة خيبر بمنطقة المدينة المنورة، وزير التربية والتعليم بالالتفات إلى وضع القرية التعليمي؛ حيث تعاني القرية من نقص واضح في أعداد المدارس، كما لا توجد فيها سوى مدرسة متوسطة واحدة تستقبل جميع الطالبات من مدارس البنات الابتدائية الأربع، بالإضافة إلى ملحق يضم أكثر من 400 طالبة والكادر التعليمي.
 
كما تفتقر المدرسة الوحيدة في “الثمد” -التي تعتبر من أكبر القرى على مستوى المملكة حسب قول الأهالي- إلى أبسط الوسائل التعليمية؛ من: مختبر، ومصادر تعلّم، وغرفة للإرشاد، ومصلى.
 
وأضاف الأهالي أن القرية لا يوجد بها سوى أربع مدارس ابتدائية؛ منها ما هو مدمج ومستأجر، وبعضها الآخر ملحق بمدرسة تحفيظ القرآن.
 
وتابع أهالي البلدة لـ”سبق” مبينين إهمال إدارة تعليم “المدينة” للقرية تماماً؛ حيث إنه ومنذ 20 عاماً، لم تحصل أي معلمة على دورة تدريبية، كما اعتذرت أكثر من ست مشرفات عن الإشراف لكثرة المشاكل والصدام مع مكتب التربية والتعليم؛ وخصوصاً القسم النسوي.
 
ويعاني الأهالي من العجز في سد الانتداب في مدارس القرية، وتراكم المناهج على الطالبات؛ بحيث يمر شهر أو شهران دون الالتفات إليه.
سبق