«كفايات» يحرج خريجات ويستبعدهن مؤقتا من التدريس

متابعات : أثارت نتائج اختبارات كفايات المعلمات للمرحلة الأولى لغطاً بين العديد من المتقدمات للاختبار، واللاتي يسعين للتعيين في سلك وزارة التربية والتعليم بوظائف تعليمية، وأوضحن أن خوض الاختبار في مرحلته الأولى شكل صدمة كبيرة لهن. وأشرن إلى أن نسبة كبيرة من المتقدمات لم يحققن الدرجة المطلوبة، مرجعات ذلك لأسباب عدة من أهمها أن الاختبار لم يكن في وقت يسمح لهن بالأداء الجيد بالإضافة إلى أنه يوجد عدد من المتقدمات للاختبار ممن زادت فترة تخرجهن عن 5 سنوات.وقالت فاطمة الحسين بأنها متخرجة منذ ما يزيد على5 سنوات وبنسبة 97% ممتاز مع مرتبة الشرف، ولكن مع الأسف كانت نتيجة اختبار الكفايات التي خاضتها مخيبة للآمال، حيث لم تحقق في اختبار الكفايات في المرحلة الأولى للمعلمات سوى 62، مشيرة إلى أن هذه النسبة لا تتوافق والمعدل المرتفع الذي تخرجت به وأن اختبار الكفايات ليس مقياسا حقيقيا على كفاءة المتقدم.واستهجنت ريما أحمد آلية اختبار الكفايات في مرحلته الأولى وأنها بعد الجهد الذي بذلته لاجتيازه والمراجعة كانت النسبة التي حصلت عليها أقل من 50 بالمائة والتي تعني بأنها غير مؤهلة لأن تلتحق بسلك التربية والتعليم.أشرن إلى أن نسبة كبيرة من المتقدمات لم يحققن الدرجة المطلوبة، مرجعات ذلك لأسباب عدة أهمها أن الاختبار لم يكن في وقت يسمح لهن بالأداء الجيد بالإضافة إلى أنه يوجد عدد من المتقدمات للاختبار ممن زادت فترة تخرجهن عن 5 سنواتوقالت سميرة بنت عبدالرحمن بأن التعثر ليس نهاية وأنه توجد العديد من المحاولات لاجتياز الاختبار وأن من لم يستطع اجتيازه في المرة الأولى سوف يجتازه في المرة القادمة، منوهة الى تجارب خريجين اجتازوا اختبار القياس بعد أربع أو خمس مرات، فيما أشارت إحدى المتقدمات للاختبار إلى أن المركز الوطني للقياس والتقويم في التعليم العالي “قياس” أفقد العديد منهن الثقة بالنفس مطالبة بعمل دورات تأهيلية للخريجات بدلا من كثرة الاختبارات التي لا تقيس المستوى الحقيقي للخريجات السعوديات، والتي تشير في أغلبها إلى عدم جودة مخرجات التعليم العالي التي يتحملها الخـريجات دون أن تحاسب الجامعات على مستوى أدائها، كما أن الوقت المخصص للاختبار مرهق و لايسمح للطالبات من التحقق من معلوماته. وأوضحت ساره الخالدي التي لم تجتز الاختبار رغم أنها تخرجت من الجامعة بمعدل 4.47 وأن هذا المعدل لم يشفع لها في أن تلتحق بركب المجتازات في الاختبار، مشيرة إلى أن هذا الأمر محزن