التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

حساب جديد | لم اتذكر كلمة المرور
العودة   منتديات معلمي ومعلمات المملكة العربية السعودية > المنتديات العامة > منتدى سفينُ فِكـر


منتدى سفينُ فِكـر * زاوية الحوار في أجواء الفكر *



أصبح وزيرا 24 شهرا فقط..... ؟


بسم الله الرحمن الرحيم اريد ان أصبح وزيرا 24 شهرا فقط..... ؟ الحمدلله رب العالمين والصلاه والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا محمد صلى ...

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
مشاهدة نتائج الإستطلاع: lhi,أحتمال أن أصبح وزير ؟
%100 0 0%
50 % 1 100.00%
0 % 0 0%
المصوتون: 1. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع
قديم 01-02-2017, 07:50 PM   #1
تربوي
 
الصورة الرمزية طيـ الشوق ــر
 
تاريخ التسجيل: Nov 2010
الدولة: ღ♥ღ شمــالي والراس عــالي ღ♥ღ
المشاركات: 31
شكراً: 0
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة
معدل تقييم المستوى: 50
طيـ الشوق ــر will become famous soon enough



بسم الله الرحمن الرحيم

اريد ان أصبح وزيرا 24 شهرا فقط..... ؟

الحمدلله رب العالمين والصلاه والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا محمد صلى الله علية وسلم وعلى من تبعة باحسان الى يوم الدين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهدة الامين الامير محمد بن نايف آل سعود وولي ولي عهدة الحكيم الامير محمد بن سلمان آل سعود لا أحد سيعرف إلى أي مدى أنتم تتعبون ، فظاهركم منظم ، وتفاصيلكم الهادئة لاتشير بمقدار التعب الذي تضمرونه ، ولأنكم تبتسمون كثيراً لن يشعر بكم أحد بتلك المسئوليات التي على عاتقكم بالحفاظ على امن وامان وطننا الغالي اطال الله في عمركم وحفظكم الله وادام عزكم وعز المملكة العربية السعودية ورفع الله رايتكم بالدين الحق ولو كره الكافرون .ولاننسى الجنود البواسل الابطال الذين مرابطين لحمايتهم لنا بعد الله وترك اهلهم وذويهم ان يتقبل منهم صالح الاعمال ويغفر لشهداء الواجب ويرحمهم رب العالمين ويدخلهم جنات الفردوس اللهم آمين

(( هـــمــســـة ))

سورة يوسُف سُميت بـ أحسن القصص لأنها السورة الوحيدة التي بدأت بحلم و انتهت بتحقيق هذا الحلم ..
وكأن الله سبحانة وتعالى يخبرنا أن نتمسك بأحلامنا ...دآئماً كن محآطاً ب آلآمل ..في حيآتك لتستمر بكل قوه وثبآت, مع متغيرآت دنيآك ، تفآئل دومآ وآنهض من جديد !
وآبتسم لتبتسمَ لك حيآتك .
اجعل الثقه باللہ وسنتة التي ارسل الرسل صلوات الله عليهم وسلامه ۆآلطمأنينه في ظله سبحانة ۆآلثقه بما عنده هدفك بالحياه
ومثل ما تتولد الأحلام تتولد القدرة ع تحقيقها وشئ واحد يوقف هذا التوليد المستمر للنجاح " التردد ".
لا تتردد لا تتردد لا تتردد
توكل على الله وحقق حلمك بالتوكل على الله
قد قالها سبحانه وتعالى في القرآن الكريم : " فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ (159) ( آل عمران )
في الصحيحين من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كل أمتي معافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملا ، ثم يصبح وقد ستره الله عليه فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا ، وقد بات يستره ربه ويصبح يكشف ستر الله عنه)
فكيف بمن ينشر معاصيه وسلبياتة واعمال الخير التي يتظاهر بها رياء ومجاهرة في تلك المقاطع ليراها الناس ومانراة الان في الموقع الشهير (( تويتر )) اشهر المقاطع لمسئولين ورؤساء ومشاهير وأشخاص لهم باع طويل بالسياسة والاقتصاد وسوق المال والخدمات الاجتماعية ومتابعيهم بالملايين !! نشر تلك المقاطع من قول الحق والصدق والاستقامة إلى الفساد وغير الاستقامة والرياء والكذب
‏والفتنة حاليا هدف اكثر القنوات ووسائل الاتصال المرئي والغير مرئي وهدف التواصل الاجتماعي بمختلف انواعها وتهدف الى ضياعِ الأوقات وإطلاق البصَر،وبث الفتن والتشهير فصارت إيثارُ هذه التقنية بمسالكها على محبة الله!
المشكلة ليست في التقنية ، المشكلة في تعاملنا معها بما لا يجرّ نفعًا ولا أجرا وإنما إثماً ووزراً ..
‏وبعض حسابات الرجال الداعين الى الفتن واثارتها والنساء خاصة بالقنوات ومواقع التواصل ، كانت أصواتًا فقط مع عدم السّماح للرجال.. ثم انتقلت لإضافة الرجال ثم بدت كفوفها وامتدّت لقدميها ثم شيئا من شعرها و بنطلونها و عباءتها المزركشة ثم شيئا من جسدها تنازلات تُقدم وأخلاق تضيع وخطوات للشيطان تتابع !!
إلى أين أخواتي تسيرون ! هل أصبحتِ الفنانة والممثلة وعارضة ألازياء قدوة لك تتفنين في إظهار مفاتنكِ للرجال !! أين انتن من حديث النبي صلى الله عليه وسلم " ( نساء كاسيات عاريات مائلات مميلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ) حديث صحيح رواه مسلم

‏((رسالة للجميع الذكور والاناث ))

"أمسكوا السانتكم واتقوا الله، وليكن حظّ اللحظة -التي تعيشونها- منكم تسبيح ، أو تحميد ، أو استغفاراً ولاتكونوا كالذين وصفهم الله بكتابة الكريم : (( وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ ))[التوبة: 65]

مقدمة

لنا بالله آمال وسلوى .. وعندّ اللهِ ماخابّ الرجاءُ
إذا اشتدت رياحُ اليأس فِينا .. سَيعقُبُ ضيق شِدتها الرّخاءُ
فبعد العَتمةِ الظلماءِ نورُ .. وطول الليلِ يعقبهُ الضياء.ُ
أمانينا لها ربُ كريمُ .. إذا أعطى سيُدهشنا العطاءُ
واضرب هنا لكم مثل بسيط جداً :
(( إذا دخلتَ إحدى المجالس او الدوائر او الوزارات وغيرها ، وَقُلت لمن موجود :
نصف المدراء او الرؤساء او الوزراء هنا سارقين أو مختلسين !
سيغضب الجميع عليك
وإذا قلُت : نصف المدراء او الرؤساء او الوزراء هنا أذْكياء وأوفياء !
سَيفرح الجَميع ))
إنتبه : المعنى واحد في الحالتينْ ولكن (( الاسلوب )) يختلف هذا معنى كلمة (( الاسلوب )) في التعامل والكلام
و " نظرتنا لإنفسنا " يالها من خصلة جوهرية لا نعي قدر أهميتها ! إن نظرة الإنــــــسان لنفسه تحدد مـسار حياته.
نعم . إنه (( الأسلوب )) الذي ننتهجه مع أنفسنا والقيمة والقدر التي نعطيها لإنفسنا تجعلنا أمام مفترق طرق ..
فإما أن نقلل من شأن قدراتنا ونعيش في دائرة ضيقة محصورة من القدرات ومكبوتة من الإمكانيات ومكتوفة التقدم ، حبيسة الإرادة ، غير قادرين ع إضافة شئ جديد لحياتنا.
وإما نرفع من قدر أنفسنا ونعيش في مساحة واسعة من الروح ، فـ نضيف قيمة نوعية لحياتنا .
وهو الخـيار الذي يجب أن نتخذه ، وذلك لا يأتى إلا بتقدير الذات واحترامها وإعطائها المكانة التي تستحقها .. !
وهنا لابد من تقييم النظرة الذاتية الحالية بصراحة وشفافية وتحديد مكامن الضعف ومواطن القوة ، والثغرات
التي تمنعنا من التقدم وتحديد وكتابة الغايات الوجودية وفهمها والإيمان بها وتخيل الحياة التي تريد أن
نعيشها ورسم مسار جديد مليء بتقدير القدرات والتحرك السريع نحو العيش بمنظور ذاتي نوعي راقي
والنجــاح وتحقيق الحلم بعد التوكل على الله سبحانة وتعالى يستحق الإنتظار والمعاناة والصبر والجهد والمثابرة.
وليس مستحيل تحقيق اي حلم عند رب العالمين ان اكون وزيرا او صاحب منصب وقولة تعالى في القرآن الكريم إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَا أَرَدْنَاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ) النحل/40 .و وقولة تعالى عز وجل في القرآن الكريم: ( إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ) يس/ 82
قالوعود الخمسة الربانية :-
(( سمع الله لمن حمده ~لئن شكرتم لأزيدنكم ~فاذكروني اذكركم ~ادعوني أستجب لكم ~وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون ))
ومن القصص التاريخية لمَا حجّ الخليفة الأموي "سليمان بن عبدالملك" وهو خليفة ومعهُ عمر بن عبدالعزيز، شاهد جموع الناس الحاشِده، فقال عمر بن عبدالعزيز: أمَا ترى هذه الجموع التي لا يُحصيها إلا الله ولا يسع رزقهم غيره؟!
فقال عمر: يا أمير المؤمنين! هؤلاء اليوم رعيتك، وهم غداً خُصمائك. فبكى وقال: بالله أستعين.
وفي الحديث الشريف عن أبي هريرة (رضي الله عنه) عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال:"إن الله لا ينظر إلى صوركم و أموالكم و إنما ينظر إلى قلوبكم و أعمالكم". رواه مسلم
وقولة تعالى في القرآن الكريم : ( وَإِن جَاهَدَاكَ عَلَىٰ أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (15) ]سورة لقمان [وقولة تعالى في كتابة الكريم: ﴿ وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ (العنكبوت: الآية 8)
‏ولم يصح او يذكر في تاريخ الجاهلية ولا الإسلام أن إبناً قتل أحد والديه غدرا او نكالا ، حتى لو إختلفا معه في الدين ، إلا عند الدواعش الأنجاس اللهم ازلهم فانهم لايعجزونك يارحمان يارحيم
حكمتي في عصر التكنولوجيا والانترنت والتي ارددها دائما لايهم عدد من يُتابعك بقنوات التواصل اوالمواقع اوعدد من يهتم لما تنشر ! اوعدد من تلفت انتباههم.. الأهم من هذا كلّه ، الإخلاص الذي يكمُن في قلبك .. لا تلتفت لأقوال الآخرين:~
وكن واثقا من نفسك ولو قالوا عنك مجنون ! ••لأن ثقتك بنفسك :~ هي طريقك نحو النجاح ( كن مخلصا )
‏ حكمة (( الاستمرار والمثابرة .. مع الإيمان بقـدراتك``هي أولـى الخطـوات نحـو تحقيق ذلك .. « الـهـــدف »))
وعلينا أن نعلم أنه لا شيء يتم في كون الله مصادفة ، بل كل شيء بقدر. لقوله تعالى( إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ (49)) ( سورة القمر ) و لقوله صلى الله عليه وسلم ( الإيمان أن تؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله وباليوم الآخر، وبالقدر خيره وشره ))(رواه مسلم)
واساس البداية اننا نعيش في مجتمع غارق في حُب المظاهر وسماع كلام الاخرين والاهتمام بالقشور .. ومازال البعض يحكم على الناس من خلال مظاهرهم و نسى أن هناك قلب و هناك عقل! والسعادة بيدك أنت وليست بيد شخص آخر، قد يسعد السجين ويتعس الأمير!
ورائعة تلك النفس التي لاتفسر كل ماتراه حولها إلا بالخير ولاتظن بالآخرين إلا خيرا وإن وجدت منهم
غير ذلك التمست لهم العذر ووكلت أمرهم الى الله ..
ومن الرسائل الايجابية للقلب الباطن لا تلتفت للمحبطين الذين لن يرضيهم شيء سوى سقوطك معهم بل دوِّن اسمك في صفحات التاريخ ولا تكن شخصاً عادياً
ولن يكون عمرك كله ربيعاً ستتناوب عليك الفصول الأربعة:
تلفحك حرارة الفشل وتتجمد في صقيع الوحدة وتتساقط أحلامك ولكن حياتك ستزهر بإذن الله

وهذا العنوان (( اريد ان أصبح وزيرا 24 شهرا فقط..... ؟ )) الذي يبدو مثاليا لامعا أو خياليا بالنسبة لي وللكثير من أفراد المجتمع المحلي خاصة او العالم العربي عامة هو المسئول او الشخص الذي يكون قادرا على أن يركز على "البزنس"، ولكنه بدلا من ذلك يؤثر مصالح الناس على حياته مقنعا نفسه بأن المال شيء ثانوي، وأن حياة متواضعة خير له من حياة ثرية أنانية ومترفة ولكن مانراة بالواقع حاليا كقولة تعالى : ((وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا(16)) ]سورة الاسراء : 17 [
فالتسويف والتأجيل والتأخير !
‏يقتل اقتصاد مملكتنا الغالية ويقتل حياة الكثير من المشاريع التي بوسعها أن تغير مجرى دولتنا و اقتصادها ومجتمعها وسياستها و........
وقال ابن الجوزي : لا تقدّم لله مايكره , وتطلب منه ماتحب.
وقال ابن القيم رحمة الله فإن اللسان لا يسكت البتة، فإما لسان ذاكر، وإما لسان لاغ، ولا بد من أحدهما
❁فهي (( النفس إن لم تشغلها بالحق، شغلتك بالباطل))
❁وهو القلب (( إن لم تسكنه محبة الله عز وجل، سكنته محبة المخلوقين ولا بد ))
❁ وهو اللسان (( إن لم تشغله بالذكر، شغلك باللغو، وهو عليك ولا بد ))
❁فاختر لنفسك إحد الخطتين، وأنزلها في إحدى المنزلتين
كان علي بن الحسين رضي الله عنة : اذا أتاه الفقير والسائل استبشر وقال : مرحبا بمن يحمل زادي إلى الآخرة صفة الصفوة (95/2)
وأعظم درس في الإسلام
هو الأخلاق ؛
فإن لم تكن مسلماً خلوقاً ..
فأي درس من الإسلام تعلمّت ؟ !!
قال سبحانه وتعالى في كتابة الكريم : ﴿ قَالَ وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ (56)) (سورة الحجر )
◉ وهنا لابد للمعني بذالك من مسئول او مدير او وزير ان يبذل الأسباب و عدم اليأس ولابد لكل مؤمن بربه سبحانه وتعالى أن يبذل الأسباب وأن لا ينتظر النتائج فقد لا يدركها، وأن لا يصل به الحال لليأس وترك العمل
وكما قال الامام الشافعي رحمه الله :
اﻟﻨﺎﺱ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻣﺎﺩﺍﻡ ﺍﻟﻮﻓﺎﺀ ﺑﻬﻢ ….
ﻭﺍﻟﻌﺴﺮ ﻭﺍﻟﻴﺴﺮ ﺍﻭﻗﺎﺕ ﻭﺳﺎﻋﺎﺕ
ﻭأﻛﺮﻡ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻮﺭى ﺭﺟﻞ ….
ﺗﻘﻀى ﻋﻠى ﻳﺪﻩ ﻟﻠﻨﺎﺱ حاجات
ﻻ‌ ﺗﻘﻄﻌﻦ ﻳﺪ ﺍﻟﻤﻌﺮﻑ ﻋﻦ أﺣــﺪ ……
ﻣـﺎ ﺩﻣـﺖ ﺗـﻘﺪﺭ ﻭﺍﻻ‌ﻳـﺎﻡ ﺗـــﺎﺭﺍﺕ
ﻭﺍﺫﻛﺮ ﻓﻀﻴﻠﺔ ﺻﻨﻊ ﺍﻟﻠﻪ إﺫ ﺟﻌﻠﺖ ….
إﻟﻴﻚ ﻻ‌ ﻟﻚ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺣﺎﺟـــﺎﺕ
ﻓﻤﺎﺕ ﻗﻮﻡ ﻭﻣﺎ ﻣــﺎﺗﺖ ﻓﻀﺎﺋﻠﻬﻢ ….
ﻭﻋﺎﺵ ﻗﻮﻡ ﻭﻫﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ أﻣﻮﺍﺕ
وهنا التفاؤل من الجميع من الصفات الرئيسية لأي شخصية ناجحة فالتفاؤل يزرع الأمل ويعمق الثقة بالنفس ويحفز على النشاط والعمل.
وهذه كلها عناصر لا غنى عنها لتحقيق النجاح ويعتبر التفاؤل تعبيرا صادقا عن الرؤية الإيجابية للحياة فالمتفائل ينظر للحياة بأمل وإيجابية للحاضر والمستقبل وأيضا للماضي حيث الدروس والعبر ورغم كل التحديات والمصاعب التي يواجهها الإنسان في الحياة فإنه لابد وأن ينتصر الأمل على اليأس والتفاؤل على التشاؤم والرجاء على القنوط
ولتكون شخصية قوية أرسُم خطاك" ، دون كُل الملاحظات السلبية في داخلكَ وأعمل على أزالتها بسلاسة ، ولا تتسرع في أتخاذ القرارات
(( وهنا اقول لمن يهمة امر المملكة العربية السعودية لا تتحدث عن الانسانية , ارني كيف تقوم بها .. لا تتحدث عن الاخلاق , افعلها.. لا تتحدث عن الكرم , قم به .. افعالنا لا اقوالنا من تثبت نوع جنسنا ))
فصاحب النية الطيبة هو من يتمنى الخير للجميع دون استثناء فسعادة الآخرين لن تأخذ من سعادتنا ، وغِناهم لن ينقص من ارزاقنا وصحتهم لن تسلبنا عافيتنا.. فالرزااااق واحد سبحانة وتعالى ..
اقوال خالدة في التاريخ ((الغرب ليسوا عباقرة ، ونحن لسنا أغبياء فقط هم يدعمون الفاشل حتى ينجح ونحن نحارب الناجح حتى يفشل )) – الدكتور أحمد زويل
ولقد أمرنا الله تعالى أن نتجنب الظن السيء فقال سبحانة وتعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ) [الحجرات: 12]. وتأملوا معي كيف أمر الله باجتناب "كثير من الظن" وليس القليل، مع العلم أن "بعض الظن" ممكن أن يسبب مشاكل للإنسان، وهذا يدل على حرص الإسلام علينا ليجنبنا أقل مشكلة ممكن أن تحدث معنا (عبد الدائم الكحيل للإعجاز العلمي في القرآن والسنة )
وإن الله جعل العفو نفقة نتصدق بها على غيرنا! يقول تعالىوَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآَيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) [البقرة: 219]. وطلب منا أن نتفكر في فوائد هذا العفو، ولذلك ختم الآية بقوله: (لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ) فتأمل! (عبد الدائم الكحيل للإعجاز العلمي في القرآن والسنة )
و أمرنا الإسلام ببرّ الوالدين والإحسان إليهما، وأمرنا بالإحسان إلى الفقراء والمحتاجين، وأن نعفو عمن ظلمنا ونغفر لمن أساء إلينا ونصفح عن أذى الآخرين. ونتذكر حديث النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: (من نفَّس كُربة عن مسلم نفَّس الله عنه كربة من كُرب يوم القيامة) (صحيح مسلم ) (عبد الدائم الكحيل للإعجاز العلمي في القرآن والسنة )
قال الشيخ ابن باز -رحمه الله-:
ما يُصيب الأُمّة أو الأفراد من فِتَن أو صَد عن سبيل الله أو أَوْبِئة أو حروب أو غير ذلك من أنواع البلاء
فأسبابه ما كسبه العِباد من أنواع المخالَفات لشرع الله.
كما قال تعالى: ( وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير ( 300 ) وما أنتم بمعجزين في الأرض وما لكم من دون الله من ولي ولا نصير ( 31 ) ) **سورة الشورى [
قال الإمام ابن القيم رحمه الله :
الجاهلُ يشكو الله إلى الناس ؛ وهذا غاية الجهل بالمشكوِّ ، والمشكوِّ إليه ، فإنه لو عَرَف ربَّه لما شكاه ، ولو عرف الناسَ لما شكا إليهم ! .
ورأى بعض السلف رجلًا يشكو إلى رجلٍ فاقتَه ، وضرورتَه فقال : يا هذا ! والله ما زدتَ على أن شكوتَ مَن يرحمك إلى مَن لا يرحمك !
وفي ذلك قيل :
إذا شـكوتَ إلى ابن آدم إنمـا ... تشكو الرحـيم إلى الذي لا يرحمُ !
والعارف إنما يشكو إلى الله وحده ، وأعرَفُ العارفين مَن جعل شكواه إلى الله مِن نفسه ؛ لا من الناس ، فهو يشكو مِن موجبات تسليطِ الناس عليه ؛
فهو ناظرٌ إلى قوله تعالى : ﴿ وَما أَصابَكُم مِن مُصيبَةٍ فَبِما كَسَبَت أَيديكُم ﴾
وقوله : ﴿ وَما أَصابَكَ مِن سَيِّئَةٍ فَمِن نَفسِكَ ﴾
وقوله : ﴿ أَوَلَمّا أَصابَتكُم مُصيبَةٌ قَد أَصَبتُم مِثلَيها قُلتُم أَنّى هذا قُل هُوَ مِن عِندِ أَنفُسِكُم ﴾
فالمراتب ثلاثة :
- أدنـاهــا : أن تشكو الله إلى خلقه ،
- وأعــلاهـا : أن تشكو نفسـك إليه ،
- وأوسطها : أن تشكو خَـلـقـه إليه ) . الفوائد : (١٢٦)
(( وهنا قصة وعبرة وعظة رسم المعلم على اللوح ـ السبورة ـ زجاجة ذات عنق ضيق ، ورسم بداخلها دجاجة ، ثم قال للطلاب : من يستطيع أن يُخرج هذه الدجاجة من الزجاجة ، بشرط أن لا يكسر الزجاجة ولا يقتل الدجاجة...؟!
فبدأت محاولات الطلبة التي بائت بالفشل جميعها ، فصرخ أحد الطلبة من آخر الفصل يائساً : يا أستاذ لا تخرج هذه الدجاجة إلا بكسر الزجاجة أو قتل الدجاجة ،،،
فقال المعلم : لا تستطيع خرق الشروط ،،،
فقال الطالب متهكماً : إذاً يا أستاذ قل لمن وضعها بداخل تلك الزجاجة أن يخرجها كما أدخلها ،،،
ضحك الطلبة ، ولكن لم تدم ضحكتهم طويلاً ، فقد قطعها صوت المعلم وهو يقول : صحيح ، صحيح ، هذه هي الإجابة ، من وضع الدجاجة في الزجاجة هو وحده من يستطيع إخراجها ،،،
كذلك أنتم ايها التلاميذ ، وضعتم مفهوماً في عقولكم أن التفكير والتصميم والتجربة صعبة ، فمهما شرحت لكم وحاولت تبسيطها فلن أفلح ، إلا إذا أخرجتم هذا المفهوم بأنفسكم دون مساعدة ، كما وضعتموه بأنفسكم دون مساعدة ،،،
العبره_من_ﺍﻟﻘﺼﺔ
......الطلاب وضعوا دجاجةً واحدة في الزجاجة ، فكم دجاجةً وضعنا نحن...؟
لذلك لاشيء في هذه الدنيا صعب ، إذا توكلت على الله أولاً ، وبنيت مفهوماً في عقلك أنه لا صعب إلا ما جعلته صعباً بإرادتك ،،،
وبإرادتك أيضاً أن تجعله سهلاً ، فتنجزه دونما أي عوائق أو مشاكل ، لذلك كلنا نستطيع أن نُخرِج الدجاجة من الزجاجة ، بعد التوكل على الله أولاً وأخيراً ،،،
وينبغي أن لا نحجّم الأمور ولا نستعظم الأشياء ، فالانطلاقة والتقدم والصبر خير من الاحجام والنكوص والتقهقر اسئلة كثيرة تدور في افكارالاغلبية كيف اصبح وزير او صاحب منصب عالي اوكيف اصبح غنيا فى أيام قليلة و كيف ابني ثروة ضخمة في ساعات معدودات و كيف اصبح من أصحاب الملايين و الأشخاص النافذين و رجال الأعمال في زمن قياسي ؟ و كيف اتحول من شخص عادي لأخر تسلط عليه الأضواء ؟ والكثير من الاسئلة والافكار
و هي اغلبية المواضيع المتداولة بين الجميع واخبار مستوردة ومخطط لها وعناوين لكتب تباع فى الأسواق بأثمنة متفاوتة ومنغيرة كيف اصبح من أصحاب الملايين وعناوين تكسب الاغلبية الشعور بالفرح والسعادة لاعتقادهم أنهم أخيرا وجدوا ضالتهم التى ستنتشلهم من غياهب الفقر والحاجة والبطالة وقلة ذات اليد هى حال السواد الأعظم من الناس على مستوى العالم وهوس الخروج من الفقر والبطالة وتحقيق الثراء باقل واسرع الطرق
ومن خلال بحث سريع بمحركات البحث المختلفة على اغلبية المواقع الاجنبية والعربية أن هناك أكثر من 100 الف كتاب تدور حول فكرة واحدة هى كيف تصبح ثريا وغنيا و صاحب أموال طائلة ، وكلها تصب فى اتجاه واحد و هو مساعدتك لكى تصبح من اصحاب الثروات ، وهى كتب كلها حققت نسب مبيعات مرتفعة تصل فى كثير من الأحيان إلى اكثر من مليون نسخة فى العام الواحد
(( وهناك عبارة كتبها أحد الكتاب الأمريكيين تعليقا على كثرة ذلك النوع من الكتب والتى قال فيها : إذا أردت أن تصبح مليونيرا بالفعل ألف كتابا وسمه " كيف تصبح مليونيراً "))
واغلبية كلام الكتاب والمؤرخين والوزراء ورجال الاعمال يقدم نصائح نظرية و الحرص على الوصول للثروة دمج ذلك فى قصة خيالية أو واقعية لتعطى القارئ او المتابع تصوراً واضحاً يمكنه من تطبيق تلك النصائح والإرشادات النظرية على أرض الواقع
ولكن هناك قصص واقعية نراها في الواقع لبعض الشباب الذين استطاعوا تحقيق ثروة من مشاريع بسيطة كفتح مواقع الكترونية وانشاء محلات بسيطة وبيع الخضروات وبيع الاجهزة الالكترونية وبيع الفيشار أو ساندوتشات سريعة التحضير فى الشارع او المولات او المواقع السياحية وغيرها
ونهاية الموضوع ان تلك الكتب لا تحول قارئها فجأة إلى مليونير ولكن تفتح نوعاً من الأمل والطموح وثقافة اقتصادية مبنية على أسس علمية ونظرية من خلال عرض بعض الأفكار والخطط والمشاريع التى قد تستطيع تنفيذها ومتابعة وقراءة قصص وتجارب لأشخاص حققوا نجاحات كبيرة فى مجالات مختلفة لتكون كل تلك الأفكار والخطط والتجارب الشخصية حافزا فى الوصول إلى الهدف والنقطة المهمة ان حقيقة أن الكتب لا تقدم أى ضمانات بأنها ستحولك إلى ثري و صاحب ثروة ، فالضمان بعد الله هي الرغبة الداخلية لك فى النجاح والعزم على تحقيق الهدف أو تأليف كتاب عنوانه "أصبحت مليونيرا بـ10 خطوات "
وهنا قول الله تعالى في كتابة الكريم : {كما أرسلنا فيكم رسول منكم يتلو عليكم آياتنا ويزكيكم ويعلمكم الكتاب والحكمة ويعلمكم ما لم تكونوا تعلمون** [البقرة:151]
وقولة سبحانة وتعالى : {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا * وَدَاعِيًا إِلَى اللهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُنِيرًا** (الأحزاب:45-46)،
وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله لم يبعثني معنِّتاً ولا متعنتاً، ولكن بعثني معلماً مُيسراً) رواه مسلم.
قال تعالى : ﴿ فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ﴾[سورة طه الآية 123]
ومعرفة سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم الذي أرسله الله رحمة للعالمين ومعلما وهاديا للبشرية فهو المعلم الأول وصحابته رضوان الله عليهم هم تلاميذه
ويقول الصحابي الجليل معاوية بن الحكم السلمي :بأبي هو وأمي مارأيت معلما أحسن تعليما ولاتأديبا منه صلى الله عليه وسلم0
فالأمة العظيمة لاتنهض وتتطور وتبدع آلا إذا كان كان وراءها تربية عظيمة من الاسرة والمجتمع الذي يعيش فية والامانة وحفظ
قول المولى تبارك وتعالى : (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) ‏[‏المجادلة‏:‏ 11‏]
ومانراة الان من فساد ببعض الوزارات وخاصة ( وزارة التعليم و وزارة النقل )
وزارة التعليم // كثرة المشاريع المتعثرة التي تعد بالاف و استئجار المباني بالملايين الريالات وكثرة المدارس الاهلية الخاصة وحركة النقل الخارجي وقلة التعيين ونظام قياس الذي دمر اغلبية الخريجين والخريجات بااسئلة ليس لها صلة بمواد التدريس الا قليلا وكثرة الحوادث التي يروح ضحيتها المئات من المعلمين والمعلمات وكثرة التسرب من المعلمين والمعلمات واهدار المال العام على مشاريع غير مدروسة ومتأخرة وعدم محاسبة المقصرين وغيرها الكثيرالكثير
وزارة النقل // كثرة المشاريع المتعثرة والطرقات التي اسندت الاعمال بالمحسوبيات والواسطات ولشركات ليس لها خبرة كطرق ومواصلات داخل المناطق الشمالية خاصة والغربية والشرقية والجنوبية والوسطى عامة وفشل الاغلبية بالتنسيق واستلام العقود التي تنص على تلك العقود وغيرها الكثير من المشاريع التي لابد الانتباة لها
لذا نرجو أن تنتج بعض الوزارات بملياراتها المخيفة التي تصرف لها سنويا سواء تعليمية او اقتصادية او تنموية مثل أولئك الأخيار رحمهم الله الذين اشتغلوا وعملوا بمسئولية وامانة ولكن الواقع الان أن تلك المليارات لم تخرج إلا اجيال همهم الاول كرة القدم والطرب والتكلم بما لايعنية والعبث والانحرافات السلوكية والدينية بل كثير منهم يتخرج وهو لا يحسن كتابة اسمه إلا ما رحم الله مما هو خفي
واغلبية البرامج التلفزيونية ومواقع التواصل الاجتماعي بمختلف انواعها وقنوات الاخبار حاليا همها الوحيد هو دولتنا العزيزة المملكة العربية السعودية حفظها الله وقادتنا الرشيدة بظل حكم الامام وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهدة الامين الامير محمد بن نايف آل سعود وولي ولي عهدة الحكيم الامير محمد بن سلمان آل سعود وكأن لايوجد بالكرة الارضية الا هي يشوهون و يشنون عليها الحروب والاشاعات عليها ويحاربوها والله حافظها باذن الله واغلبية البرامج والقنوات التي تعرض حاليا بكل الاماكن والدول ومن ضمن المحاربين لها قناة MBC بمختلف قنواتها وبرامجها الهادمة والتي تهدف للتحرر وهدم القيم الدينية والاخلاقية ومنها برنامج الثامنة اهداف البرنامج فضح الجميع علانية ولكن لم يحل المشكلة فقط اعلام كاذب ويستهدف دولتنا بنشر كل مايستجد بالساحة السعودية من افعال واقوال ولكن لم يعمل البرنامج لقاء مع الجنود المرابطين على الحدود الجنوبية ولا ابناء شهداء الواجب الذين ضحوا بارواحهم لدينهم ووطنهم ولا الذين افشلوا الخطط الارهابية وقتلوا الارهابيين وغيرها الكثير من المواضيع التي تتسم بالهدف النبيل والهادف للدفاع عن دينة ووطنة وارضة وولاه امرة
وهنا مقال عام 14300 هـ (( أصبح التناقض يسري مسرى الدم بنا ففي الوقت الذي نربي فيه فلذاتنا على الفضيلة والأخلاق ننسف هذه الفضيلة وتهدف البرامج التلفزيونية والمسلسلات والافلام وقنوات التواصل الاجتماعي بمختلف انواعها التي غرست في نفوس الاغلبية افكار مخالفة للدين والستر للمراة والحشمة لدى الشباب والبنات ولم يتبقى من ملامحها القديمة الكثير بعد أن نزلت من الرأس إلى الكتف وضاقت حتى كادت تخنق صاحبتها وضاع سواد لونها في زخارف وألوان دخيلة ! وأمست العباءة بعيدة كل البعد عن الدين والحشمة والعادات القديمة ! فهناك عباءات شبيهة بــ قمصان النوم وأخرى شبيهة بــ (جلابيات) المنزل وأخرى لاتختلف كثيرا عن فساتين السهرة والأعراس ! حقا !! أتراه زمن أسنمة البخت المائلة ؟ في الماضي الأجمل ! كان ابن الخامسة عشر يحمل السيف ويفتتح البلدان ويتحدى البحر في زمن الغوص من أجل لقمة العيش وأصبح ابن الخامسة عشر في زماننا مراهق يمر بمرحلة خطرة ولابد من مراعاة مشاعره ولابد من الانتباه اليه وتتبع خطواته حتى لايزل وإن أخطأ فهو (حَـدَث)!ولايعاقبه القانون! وابنة الخامسة عشر كانت في الماضي زوجة صالحة وأم على مستوى عال من المسؤلية وأصبح زواج ابنة الخامسة عشر الان فعل يقترب من الجريمة فهي طفلة لاتتحمل مسؤلية نفسها وقراراتها خاطئة ومشاعرها نزوة مؤقتة تتغير حين تصل مرحلة البلوغ ! ابنة الخامسة عشر في الماضي كانت أم تربي اجيال وابنة الخامسة في الحاضر مراهقة إن لم نسخر حواسنا الخمسة في مراقبتها ضاعت ! ترى!! لماذا لم يراهق شباب الزمن الماضي وفتياته هل المراهقة مرحلة من اختراعنا نحن ؟هل نحن من أوجدها وألصقها في زماننا !! [مقال لكاتبة اماراتية جدير بالتأمل ] كلام يكتب بماء الذهب
(( قم بتصميم المستقبل' بدلا من ترميم المإضيُ ))
كان الصالحون يتواصون بثلاث كلمات لو وزنت بالذهب لرجحت به:
الأولى : من أصلح مابينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس.
الثانية : من أصلح سريرته أصلح الله علانيته.
الثالثة : من اهتم بأمر آخرته كفاه الله أمر دنياه وآخرته
وﺍﻟﻌﻘﻶ‌ﻧﻴَﺔ ﻟﻴﺴﺖ ﻋﺒﻘﺮﻳﺔ ﺇﻧﻤﺂ ﺩﻳﻦ ﻭ ﺁﺧﻼ‌ﻕ ﻓﻤﻦ ﻓﻘﺪَ ﺍﻷ‌ﺧﻶ‌ﻕ ﻓﻘﺪَ ﻧﺼﻒ ﻋﻘﻠﻪ ﻭ ﻣﻦ ﻓﻘﺪ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻓﻘﺪَ ﻋﻘﻠﻪ ﮔﻠﻪ.... !
الهداية ليست بقناعة النفس بها، وإنما برضا الله عنها، فكم من ضالٍ يحسب أنه على حق .
لقولة تعالى : (وإنهم ليصدونهم عن السبيل ويحسبون أنهم مهتدون) ] سورة الزخرف :37 [
ومانراة من الفئات الضالة ( الحوثيين والدواعش وغيرهم ) ان الشياطين ليصدّون هؤلاء الذين يعشون عن ذكر الله, عن سبيل الحقّ, فيزينون لهم الضلالة, ويكرهون إليهم الإيمان بالله, والعمل بطاعته ويظن المشركون بالله بتحسين الشياطين لهم ما هم عليه من الضلالة, أنهم على الحق والصواب, يخبر سبحانة وتعالى ذكره عنهم أنهم من الذي هم عليه من الشرك على شكّ وعلى غير بصيرة.
ولتكن إرادتنا أقوى من الظروف المحيطة بنا
فنحن من نصنع الحياة التي نحياها,, ليست الظروف الاجتماعية ,, ولا الأحوال الاقتصادية ,, ولا التنشئة البيئية,, مع الاعتراف بقوتها في حياتنا,,,!!!
,, وهي صورة مصغرة للمجتمع من حولنا,, فالناس أحد اثنين ,,
الأخ السلبي,, الذي رضي أن يسير ,, وفق الظروف عاجزا عن تغييرها ,, را ضيا ,, أن تذهب حياته سدى ,,!!
الأخ الإيجابي,, الذي أيقن أن وقوفه مستسلما لاينفع ,, أمام وضع سيء قائم لن يكون مرده إلا إليه ,, وستكون عاقبته سيئة وقام بتغيير حياتة ..,,
,, فالاخ الايجابي بادر ,, وغير ,, وتعب ,, وكان له ,, الريادة ,, والتميز ,, والعيشة الهانئة السعيدة ,,
وعلي الإنسان ,, أن يثبت على الحق والصدق مهما كانت الفتن المحيطة به,,!! و أن يحرص الإنسان على الاستشارة من أهل الاختصاص والخبرة من اهل الدين والسمع والطاعة لولاه الامر .وعلى الانسان أن يصبر وألا يستعجل النتائج,, وليعلم أنه في تجارة رابحة مع الله جلا وعلا
يجب على كل منا أن يكون عادلاً ,, وحليماً في قراراته !!
وأن لا يجعل العاطفه تغلب عليه
<<, فرب زميل لك أفضل من أخيك ,,>>
,ورب شخص لك أفضل من أبنائك وأقاربك,
,, فكم من أبناء عقت أبائها عذببتهم اوقتلتهم ,,!!
,, وكم من أخ ظلم أخاه او قتلة ,,!!
,, وكم من أقارب أساؤا لك,,!!
فربما كلمه جارحه منك تقضي على مستقبل إنسان ,,يحبك ,, ويتمنى لك الخير,,!!
عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال)): لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه)) متفق عليه.
هناك فرق كبير بين من ينام ليحلم بأمنيته ،، وبين من يستيقظ باكراً ليحقق تلك الأمنيه
‏معظم أسباب الأمراض النفسية ونتائجها: "الوهم , الخوف , التشاؤم"
‏وأكثر أسباب سعادة البشرية هي نتاج: "حسن الظن بالله , التفاؤل , الثقة بالنفس"
مايدفع الانسان الى النجاح هو :
الجرأة في التفكير
والجرأة في التنفيذ
والجرأة في تقبل الفشل

ساعة الفرج قد تتأخر ولكنها حتماً ستأتي ؛ هذا وعد الله
لقولة تعالى : (( لتركبن طبقا عن طبق ( 19 ) فما لهم لا يؤمنون ( 20 )] سورة الانشقاق [
أي : حالاً بعد حال فبعد الضيق سعة وبعد الهم فرج وبعد الدمعة بسمة

(( الخاتمة ))

يقول سبحانه في كتابة الكريم : {وَاتّقُوا فِتنَةً لا تُصِيبَنَّ الّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُم خَاصَّةً** (الأنفال: 25)
وفي الحديث الشريف الصحيح الذي فيه مثل بليغ قول النبي صلى الله عليه وسلم:
((مَثَلُ القَائِم في حُدُودِ اللَّه والْوَاقِع فيها، كَمثل قَومٍ اسْتَهَموا على سَفِينَةٍ، فَأَصابَ بَعْضُهم أعْلاهَا، وبعضُهم أَسْفلَهَا، فكان الذي في أَسفلها إذا استَقَوْا من الماء مَرُّوا على مَنْ فَوقَهمْ، فقالوا: لو أنا خَرَقْنا في نَصِيبِنَا خَرقا ولَمْ نُؤذِ مَنْ فَوقَنا؟ فإن تَرَكُوهُمْ وما أَرَادوا هَلَكوا وهلكوا جَميعا، وإنْ أخذُوا على أيديِهِمْ نَجَوْا ونَجَوْا جَميعا)) [رواه البخاري عن النعمان بن بشير]
ولتمثيل الحديث الشريف بالواقع الحالي
السفينة كل واحد اخذ مكانة من الوزراء وكل وزير يريد ان يصعد الى اعلى السفينة ( الشعب ) لياخذ الماء ( المال ) حيث ان الكثير من الوزراء من وجهه نظرهم يسبب ضرر
للسفينة (الشعب ) ومصالحهم عمل خرق بالسفينة لذا ليتمكنوا من اخذ الماء ( المال ) دون ايذاء احد او ايذاء غيرهم فان تركوا السفينة ( الشعب ) غرقوا وغرقت السفينة وهذا الحال
وهنا اضع النقاط على الحروف عن كثره الحديث والاخبار عن المشاريع التنموية المهدرة والمشاريع الاقتصادية النازلة والاموال الضائعة ولم نرى في الواقع شيئا ابدا فقد راينا الفساد الاداري والاموال المسلوبة والفقر والسرقة التي انتشرت في المملكة العربية السعودية وعقوق الوالدين وجرائم القتل التي نسمع عنها يوميا و(برنامج الثامنة) الشبية بالفلم الهندي الذي نريد ان نرا النهاية لة هل يتم نهايتة سعيدة باجتماع بين البطل ( الوزارة ) والبطلة ( الشعب ) اما
نهاية اليمة بغرق السفينة ( الشعب ) وحريه الراي التي كل يوم نسمع عنها وكلام الاخبار والصحف الالكترونية التي لا تغني ولا تسمن من جوع وصور الوزراء والرؤساء وهم قول وكلام و لايوجد افعال اذا اخطئت فاين اعمالكم ومشاريعكم وخططكم المستقبلية على ارض الواقع
وفي قصص الانبياء والرسل والصحابة عبرة لكل من يقع في المحظور ولايتقي نفسة ويعمل لاخرتة وكثرت الفتن الان في دولتي العزيزة وسمعنا الكثير بالاخبار وقنوات التواصل الفيس بوك وتويتر والصحف الالكترونية و الواتس اب والرسائل وكل مالة علاقة بالاعلام واذا لم تستحي فافعل ماشئت وهذا واقع الكثير اليوم
واخيرا كلمة اليكم :
الى كل من يهمه امر دولتي العزيزة ( بلاد الحرمين الشريفين ) : تذكروا أمانة المهنة التي وضعتوا بها وجسامة الدور الذي تقومون به للقيام بالمملكة العربية السعودية الى مصاف الدول المتقدمة والرائدة واحتسبوا الأجر والثواب وأخلصوا النية ، فأنتم الأمل بعد الله في إصلاح الكثير والكثير ، ولا تجعلوا من المعوقات والمحبطات والحالات الشاذة عذراً للتقاعس وعدم العمل .
قال تعالى في القرآن الكريم : {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ ** (النساء: 58)
يحفظك رب كريم من صودايف عسيره
يا منار الحق للي ضاعت حقوقه لقاها
دام سلمان يقودك سيري دروبك يسيره
والمواطن في يمينه خط ما نبغى سواها
ايه احبك يا بلادي دون شك ودون حيره
كل عرق لا نشدته قال ينبض من غلاها
يا فديتك بالمشاعر والا روحي لك ذخيره
ما تردينا من اول كيف لاجت في سواها
يا وطنا دام عزك شامخ والدين سيرة
مارضينا غير ارضك نسكن ونعشق ثراها
انتمي لك والفخر لي شخص وارضه جزيرة
من يلوم اللي يحبك ام وتغلي ضناها
يالسعودي بس اسمك لا لمع في كل ديرة
والله انه تاج اكبر من على هامة سناها

(( دعاء ))

اللهم اعز الاسلام والمسلمين....اللهم احم حوزة الدين...اللهم عليك باعداء الاسلام والمسلمين...اللهم احصهم عددا..واقتلهم بددا..ولا تغادر منهم احدا...
اللهم احفظ بلدنا من شر الحاسدين....واحفظ ولي امرنا وهيء له البطانة الصالحه الناصحه...اللهم احفظ شبابنا وبناتنا واخواتنا...اللهم انصر بهم الدين....
اللهم احفظ رجال امننا ...اللهم انصرهم وقوي ايمانهم....ويسر امورهم....
اللهم احفظ بلادنا بحفظك وامنها بأمنك وابعد عنها الفتن ماظهر منها ومابطن
االلهم عليك بأعداء الدين من المنافقين ومن ولاهم ومن عاونهم
اللهم من تعلم به خيرا منهم فرده للحق والسنه ردا جميلا
اللهم من ارد مقدستنا وبلادنا بسوء فشغله بنفسه ورد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميره يارب العالمين
اللهم ادم علينا الاستقرار والامان يارب العالمين
اللهم لاتؤاخذنا بذنوبنا
اللهم لاتؤخذنا بمافعل السفهاء منا
اللهم انصر من نصر الدين
اللهم انصر اهل سنتك
اللهم اهدي من ظل من عبادك للطريق المستقيم
اللهم انر قلوبهم بحبك وحب نبيك وحب صحابة نبيك يااااارب العالمين
اللهم اجعلنى من أعظم خلقك نصيبا فى كل خير تقسمه وفى كل نور تنشره وفى كل رزق تبسطه
وفى كل ضر تكشفه وفى كل بلاء ترفعه
‏اللهم ابسط علينا من بركاتك ورحمتك وفضلك ورزقك اللهم إني أسألك النعيم المقيم الذي لا يحول ولا يزول .
‏“اللهم اني استودعتك يومي هذا فلا تجعل فيه مايثقل صدري واجعل به مايسّرني ياارحم الراحمين
حسبنا الله ونعم الوكيل...ولا حول ولا قوة الا بالله

ولذالك اريد ان أصبح وزيرا 24 شهرا فقط..... ؟

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاتة

بقلم / أ . تركي بن مهناء الفهيقي
0507254483
[email protected]
ttmomtt2020@



__________________
الشعــر همس خواطــر .. تغزو المســامع والمقل
الشعــــر آهــة عاثر .. غمـر التعاســة بالأمــل
طيـ الشوق ــر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

أصبح وزيرا 24 شهرا فقط..... ؟


Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.1


أصبح وزيرا 24 شهرا فقط..... ؟