ضحية أو شهيدة

لمياء السويلم

نعم، ريم النهاري وغدير كتوعة شهيدات لكنهن ضحايا أيضا، علينا أن لا نعتبر موتهن شهادة فقط لأنهن لم يخترن الوفاة حرقا، لم يخترن الاختناق داخل أسوار المدرسة التي تعلو أسوار الحصون التاريخية، لم يخترن أن تقف بهن الحياة في منتصف العمر، عندما خرجت ريم من منزلها صباحا إلى المدرسة لم تكن تنوي الاستشهاد في سبيل التعليم، بل كانت تنتظر أن تكمل مسيرتها كمعلمة تعرف قيمة العمل والحياة الشريفة. الضحية في المجتمع المدني لا يثأر لها، لكنها تنصف بأخذ حقها الخاص والعام، وضحايا مدرسة البراعم لا يقف حقهن بين وزارة التربية والتعليم وبين الدفاع المدني فقط، فنحن جميعا كمواطنين سعوديين ننتظر من القضاء أن لا يغيب عنا محاكمة المسؤولين وراء الحريق، لأن القضية أصبحت شأناً عاماً وحقاً للجميع، ولأنها حق للجميع فهي أيضاً مسؤولية الجميع البحث في الأسباب التي حصدت أعمار البنات في عمر الطفولة والمراهقة، حريق البراعم حلقة من مسلسل حرائق مدارس البنات في السعودية، تفاوتت مستويات المدارس بين الخاصة والحكومية، وتفاوتت الشعلة الأولى من حريق لآخر، اختلفت المدن واختلفت الأسباب وبقيت النتيجة واحدة، وهي الضحايا من الإناث طالبات ومعلمات، الأنثى هنا الثابت الوحيد في معادلة الموت هذه. هل يشعر الآباء الذي يبحثون لبناتهم عن أكثر المدارس عزلة عن الرجال، ولا يقبلون إلا بأماكن العمل المحجوبة بالأسوار الشاهقة والأبواب المقفلة، هل يشعرون أنهم يرسلون بناتهم لأقل الأماكن آمانا على أرواحهن، هل يفكر أولياء الأمور الحريصون جدا على ستر الفتاة وحجبها وعزلتها عن الرجال أنهم يحرصون على موت بناتهم، كيف تساهم العاطفة الأبوية السلبية التي لا تهتم لروح الفتاة بقدر ما تهتم لحجبها وعزلتها؟ كيف تساهم في قتل البنات، لماذا يدور المجتمع آباء وأمهات في فلك الخوف على سمعة الفتاة وعفتها، وينسى الجميع أن وسائل الحجب التي تفرضها المؤسسة التعليمية في البلد هي أهم الأسباب وراء العجز عن إنقاذ الفتيات في حرائق المدارس، ألم يؤلم آباءنا وأمهاتنا مشهد تقاذف الفتيات من سطح المدرسة، لماذا لا نطالب أنفسنا بالوقوف أمام القضاء لأن تفكيرنا قاد بناتنا للموت الرخيص إذن. الحكاية وراء معادلة الموت الرخيصة هذه لم تنته ولن تنتهي هنا، فنحن كمجتمع نسعى للإحسان فنتسابق على تكريم الضحايا وفتح التبرعات لهن وحفظ أسمائهن كشهيدات لأننا نؤمن بقضاء الله وقدره، لكننا ننسى أو نتجاهل مواجهة أنفسنا بحقيقة تفكيرنا الاجتماعي، التفكير الذي يبارك موت الفتاة إذا احترقت داخل الأسوار، تفكيرنا الاجتماعي هو المأزق لأنه يرى احتراق البنات شهادة عظيمة ولا يراه موتا رخيصا باسم العفة.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.