دراسة تطوير التعليم الخليجي في المدينة المنورة

ناقش اجتماع مكتب التربية العربي لدول الخليج الذي عقد بالمدينة المنورة صباح أمس، بفندق دار الإيمان، الموضوعات التي يؤمل أن تعود بالفائدة على المسيرة التربوية والتعليمية في المنطقة. وذلك بحضور المدير العام للمكتب في دورته الثانية والسبعين للمجلس وبحضور نواب وزراء التربية والتعليم ووكلاء الوزارات في الدول الأعضاء.وأوضح الدكتور علي بن عبدالخالق القرني المدير العام للمكتب ان الدورة حفلت بالموضوعات المهمة في مسيرة العمل التربوي المشترك، مشيراً الى أن من بين الموضوعات التي أدرجت على طاولة النقاش تقرير سير العمل في برامج المكتب وأجهزته للدورة الحالية 1432 و1433هـ والخطوات التي تمت لتنفيذها وفق الخطة المعتمدة من أصحاب السمو والمعالي وزراء التربية والتعليم في مؤتمرهم الحادي والعشرين الذي عقد خلال شهر محرم في هذا العام. وشمل جدول أعمال المجلس التنفيذي مناقشة العديد من القضايا لتسهم في تحقيق الأهداف المشتركة ومنها عرض نواتج برنامج الاعتماد المدرسي الذي تم تنفيذه مؤخراً في إطار مشروع تطوير التعليم في الدول الأعضاء الذي تم إعداده تنفيذ لقرارات المجلس الأعلى لمجلس التعاون في مجال التعليم العام والخطوات التي تمت لتنفيذها وفق الخطة المعتمدة.وفي هذا الاجتماع تم عرض نتائج برنامج الاعتماد المدرسي الذي تم تنفيذه مؤخرا في إطار مشروع تطوير التعليم في الدول الأعضاء الذي تم إعداده تنفيذا لقرارات المجلس الأعلى لمجلس التعاون الخليجي في مجال التعليم العام. جاء ذلك في ختام الاجتماع التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج الـ 72 له بالمدينة المنورة ونوقش فيه ما يتعلق بالتعليم وتطوره في دول الخليج.

قم بكتابة اول تعليق

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*


هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.