” التربية ” : مسابقة خط مساندة الطفل 12 محرم

شبكة معلمي ومعلمات المملكة – متابعات : دعت وزارة التربية والتعليم جميع الطلاب والطالبات للمشاركة في مسابقة خط مساندة الطفل، وذلك ضمن برنامج الأمان الأسري الوطني والمقرر عقده خلال 12 ــ 14/1/1435هـ. وستكون المسابقة تزامنا مع انطلاق المؤتمر الإقليمي لخط مساندة الطفل في المملكة والذي يقام بالتعاون مع المنظمة الدولية لخطوط مساندة الطفل والشؤون الصحية بالحرس الوطني، حيث دعا برنامج الأمان الأسري الوطني للمشاركة في المسابقات المصاحبة للمؤتمر أفضل فيلم دعائي، أجمل صورة فتوغرافية وغرد بالحب لوالديك وذلك حسب الشروط المدونة بالموقع الخاص بالمسابقة http://schl.org.sa/ar/Default.aspx

منيف الكويكبي – عكاظ

‏64 تعليقات

  1. السلام عليكم
    بس ممكن تفهمووووني شلوون وربي مافهمت
    جزاااااااااكم الله خير قولولي شلووووووون لاني بسادس وعطوني هذي الورقه ومتفهمت
    شكرا

  2. الحب هو حب الوالدين وان هذا الحب لا يجتاج لتوضيح فهو
    كالشمس الساطعة وهو مؤسس قانون الدفء والحنان وهو الشجرة المثمرة ….,

  3. قلب الام عبارة عن عاصمة،اليكم الخارطة:في الشمال محبة ،وفي الجنوب مسامحة، وفي الشرق مبادرة للخير ،اما في الجنوب فدمعة محرقة تنزف عندما ترى فلذة كبدها يتوجع.

  4. لدي قلعه بها امير واميره وابن لهم تلك اميره هي امي وذلك الامير هو ولدي وانا ابن الامير ولاميره

  5. انا احب بابا وماما كثيرا اتمني ان اعيش بينهم ولايفرقنا القدر ..اخاف فراقهم كثيرا لا اريد ان ابتعد عنهم يارب لاتحرمني منهم ولا اشوف الحزن على وجوههم رب اسعدهم كثر محبتي لهم فهم دايما يرسموون الا بتسامه على وجوهنا هم فقط من يهمه شاننا …ابنتكم رنا

  6. – ﺍﻟﻘﺴﻮﺓ ﻓﺎﻟﻄﻔﻞ ﻳﺮﻓﺾ ﺍﻟﻠﻬﺠﺔ ﺍﻟﻘﺎﺳﻴﺔ ﻭﻳﺘﻘﺒﻞ ﺍﻟﺮﺟﺎﺀ ﻭﻳﻠﺠﺄ ﻟﻠﻌﻨﺎﺩ ﻭﻛﺬﺍ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﺪﺧﻞ ﺍﻟﻮﺍﻟﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻭﻛﺒﻴﺮﺓ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻪ ﻭﻳﻘﻴﺪﺍﻧﻪ ﺑﺎﻷ‌ﻭﺍﻣﺮ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻜﻮﻥ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎ ﻏﻴﺮ ﺿﺮﻭﺭﻳﺔ ﻓﻼ‌ ﻳﺠﺪ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻣﻦ ﻣﻬﺮﺏ ﺳﻮﻯ ﺑﺎﻟﻌﻨاد.

    • اوصى الله بالاحسان الى الوالدين جميعا وقرن هذا االامر بعبادته والنهي عن الاشراك به البدلل على عظمته ومكانته في الدين وامركذلك بالشكرلهماوالبر بهما وان ذلك من شكره (وعبدواالله ولاتشركوابه شيا وبالوالدين احسانا)
      سورة النساء
      قال بن عباس رضي الله عنهما (( يريد البر بهما مع اللطف ولين الجانب فلا يغلط لهمافي الجواب ولايحد النظر اليهما ولايرفع صوته عليهما بل يكون بين يديهما مثل العبد بين يدي السيد تذللالهما))
      وقال الله تعالى ((وقضى ربك الاتعبدوا الااياه وبالوالدين احسانا اما يبلغن عندك الكبر احدهما اوكلاهما فلا تقل لهما اف ولاتنهرهما وقل لهما قولاكريما واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا))سورة الاسراء 23 -24
      فانظر ايها القارئ الكريم كيف يربط السياق القراني بر الوالدين بعبادة الله اعلانا لقيمة هذا البر عند الله وبهذه العبارات الندية والصور الموحية يستجيش القران وجدان البر والرحمة في قلوب الابناء نحو الاباء نحو الجيل الذاهب الذي يمتص الابناء منه كل رحيق وكل عافيه وكل اهتمام فاذا هما شيخوخة فانية ان امهلهما الاجل وهما مع ذلك سعيدان (( واخفض لهماجناح الذل من الرحمة ))
      تعبير شفاف لطيف يبلغ شغاف القلوب وحنايا الوجدان فهي الرحمة رقة وتلطف حتى لكانها الذل الذي لا يرفع عينا ولايرفض امرا فهل جزاء الاحسان الا الاحسان هذان هما الداك كم اثراك بالشهوات على النفس ولوغبت عنهما صارافي حبس حياتهما عندك بقايا لشمس لقد راعياك طويلا فارعهما قصيرا (( وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا)) كم ليله سهرا معك الى الفجر يداريانك مداراة العاشق في الهجر فان مرضت اجريا دمعالم يجر لم يرضيالك غير الكف والحجر سريرا(( فقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا))
      يعالجان انجاسك ويحبان بقاءك ولو لقيت منهما اذى شكوت شقاءك كم جرعاك حلو اوجدعتهما مرا فهيا برهما ولاتعصهما وقال (( رب ارحمهما كماربياني صغيرا))

  7. جميعهم ياأمي نساء إلأنتي ياامي ملكتي وحبيبتي وجنتي. .. أبي لا احد يضاهي رائحتك ولو إجتمعت فرنسا في زجاجه عطر

  8. ويعد الاعتداء على الأطفال وإهمالهم مشكلة خطيرة ويقدر الخبراء أن مليونين إلي أربعة ملايين طفل في الولايات المتحدة يتعرضون للاعتداء كل سنة، وكما يقتل آلاف الأطفال على يد أحد والديهم أو مربيهم كل عام ويبعد عشرات الآلاف من الأطفال كل سنة عن أسرهم التي ولدوا فيها ليعيشوا في بيوت الرعاية.أن المعاناة الناتجة عن العنف الأسري الواقع على الأطفال( مزدوجة) فبالإضافة إلى معاناة الأطفال أنفسهم بسبب الاعتداء والإهمال، فهناك الكثير من الآفات الاجتماعية التي تنتج عن الاعتداء _ فأغلبية السجناء البالغين والأشخاص الذين يمارسون العنجف أو يعتدون جنسيا على أطفالهم هم ممن تعرضوا للاعتداء والإهمال في طفولتهم.من يعتدي على الأطفال:

اكتب تعليق

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*